/

الهيئة الوطنية للمرأة كرمت الإعلاميين في يوم شهداء الصحافة

161 views
31 mins read

رادار نيوز – أقامت الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية حفل تكريم إعلاميين لبنانيين لمناسبة ذكرى شهداء الصحافة، في مطعم “لو ميون” في بيروت، حضر حفل التكريم الى سليمان، وزير الاعلام رمزي جريج، نقيب الصحافة محمد البعلبكي، نقيب المحررين الياس عون، حياة ارسلان، مديرة الوكالة الوطنية للاعلام لور سليمان، المنسقة العامة لقطاع المرأة في تيار المستقبل عفيفة السيد، وممثلو الوسائل الاعلامية والهيئات والجمعيات النسائية والمدنية.

اعتبرت ارسلان ان الاعلام هو احد ركائز الوجه المشرق للبنان، ودوره في دعم ومناصرة المرأة كان له الاثر الفاعل تمثل بأخذ شأن المرأة الى موقع التشريع والى مسار التنفيذ مهما كان خجولا وبطيئا، مطالبة بشراكة الاعلام في حمل قضية المرأة بجوانبها ومطالبها كافة.
ونوه البعلبكي بدور الصحافة اللبنانية التي كان لها الدور الاساسي في تحرير العقل العربي، وتزويده بالحقائق في اطار القانون وحقوق الانسان. وتحدث عن رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الذي استمر رغم المصاعب والمتاعب بدعم الشعب اللبناني في سعيه وتمسكه بالديموقراطية والحرية والاستقلال.
اما اللبنانية الاولى السيدة وفاء سليمان دعت في كلمتها الى “التمسك بشرعة العمل الاعلامي وأخلاقياته، في وطن يحتاج إلى جهودنا جميعاً للحفاظ على صيغة التوافق والعيش المشترك التي قام عليها، والتي تجعل منه نموذجاً للحوار بين الثقافات والتوجهات الفكرية والحضارية والدينية المختلفة، في عالم يتجاذبه الانغلاق والحذر من الآخر، وصولاً إلى التطرف والنزعة إلى إلغاء ثراء الاختلاف بين البشر”.
ويسرنا ان نسرد كلمة السيدة سليمان كما جاء فيها :
أيتها الإعلاميات
أيها الإعلاميون والحضور الكريم،
إنه لقاء محبة وتقدير في اليوم العالمي للصحافة، لرسالة ما زلتم تحملونها مسؤولية وشرفاً في عملكم، وضمائركم، وتضحياتكم، تؤكدون من خلالها ريادة لبنان في الحقل الإعلامي منذ أكثر من قرن ونصف، وأنكم صوت الناس، ومرآة الأحداث والواقع، والساعون إلى سيادة الحق وسط تقلبات الأزمات ووطأة الإغراءات والترغيب والترهيب.
من بينكم، سقط شهداء على مرِّ تاريخ النضال في وطننا، وفي عزِّ فوضى الحروب والنزاعات المسلحة.
وبينكم من وقف سيفاً مسلطاً في وجه الجور، أو الاستخفاف بعقول الناس وكراماتهم، فجعل من السلطة الرابعة، أداة رقابة على انحراف سلطة، أو تهاون في مسؤولية وطنية، أو تغاض عن مصالح الناس وحقوقهم.
هذا هو مثال الإعلام الحقِّ الذي ننشده على الدوام في لبنان، حتى إذا اشتدت الأزمات والرياح من الداخل والخارج على وطننا، يظلُّ هو الضوء والمرشد إلى ميناء الأمان والانفتاح واحترام خصوصية لبنان وقيمه والمبادئ الملهِمة التي نشأ عليها.

ندرك جميعاً أن المدَّ اللامحدود لوسائل التواصل الحديثة والالكترونية، أسقط كل حدود أمام تناقل الأخبار والمعلومات، وأوجد ساحة جديدة للاطلاع والإعلام خارج نطاق المؤسسات الإعلامية بفروعها المكتوبة والمسموعة والمرئية. وإن كان بإمكان إنسان اليوم أن يتحوَّل إلى مصدر إعلامي وأداة لانتشار الأخبار، فهذا يحتِّم عليكم أنتم بالذات، مسؤولية أكبر في فرز الغثِّ والسمين وسط تدفق المعلومات وتسييسها وإخضاعها لميول مطلقيها ورغباتهم.
وبات التمسُّك بشرعة العمل الإعلامي وأخلاقياته، أكثر إلحاحاً من أيِّ وقت مضى، في وطن يحتاج إلى جهودنا جميعاً للحفاظ على صيغة التوافق والعيش المشترك التي قام عليها، والتي تجعل منه نموذجاً للحوار بين الثقافات والتوجهات الفكرية والحضارية والدينية المختلفة، في عالم يتجاذبه الانغلاق والحذر من الآخر، وصولاً إلى التطرف والنزعة إلى إلغاء ثراء الاختلاف بين البشر.

إن أيَّ لبناني يحتاج إلى أقلامكم وأصواتكم، لتصويب مسار مجريات الواقع، ودعم حقِّه بالعيش الكريم والآمن، والدفاع عن قضاياه الكبرى  في الاقتصاد، والبيئة، وفرص العمل، والحفاظ على المال العام، وتطوير إدارات الدولة، ودفع لبنان إلى أرقى مراتب الحضارة والتقدم.
هذا ما يستحقُّه شعبنا المميَّز بفرادة مواهبه، وغنى ثقافته، وإرثه الانساني. ولكم أنتم أن تكونوا خير حملة لمشعل التطور والعصرنة.
أيها الحضور الكريم،
لا بدَّ لي أن أغتنم فرصة هذا اللقاء، لأعرب لكم عن شكري على دعم الإعلام لقضايا المرأة على وجه الخصوص، ومشاكلها ومسيرة نضالها، ولأدعوكم إلى المثابرة في مواكبة هذه المسيرة وتبني تطلعات المرأة في لبنان، إلى مزيد من المساواة والحقوق. وشكري لكم أيضاً على حضوركم في مختلف النشاطات التي اضطلعتُ بها في السنوات الأخيرة في الحقول الاجتماعية، والصحية، والانسانية، وخصوصاً عبر الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية. فأيُّ قضية، مهما كانت سامية، تحتاج إلى تحفيز الناس والاضاءة عليها، لتلقى الاهتمام المطلوب وتسلك درب النجاح. ومَن غير الإعلام الملتزم بإمكانه المساهمة في تحقيق هذه الأهداف النبيلة؟
وبفضل هذا الدعم، كان للهيئة أن تعتز بالعديد من انجازاتها وجهودها على مدى السنوات الماضية، وأذكر منها على سبيل المثال، إطلاق حملة ” وين بعدنا ” لإزالة كامل مواضع التمييز الاجتماعي والاقتصادي ضد المرأة في القوانين اللبنانية، حيث وضعنا أربعة عشر اقتراح او مشروع قانون تقدمنا بها إلى مجلس النواب أو المراجع الرسمية المختصة. وآخر ما تحقق منها، كما تعلمون، هو إقرار الهيئة العامة للمجلس  رفع إجازة الأمومة إلى عشرة أسابيع.
وفي الختام، أتمنى أن تظلوا دائماً كلمة حق واستقامة في خدمة وطن يضرب جذوره في أعماق حضارة الانفتاح والحرية، وينهض بأبنائه صوب مستقبل مصنوع على قياس أحلامهم والطموحات.

محمد ع.درويش

 5 4 3 1

Previous Story

الأمم المتحدة تحذر من كارثة غذائية في الصومال

Next Story

أمين الجميل : المهم ان نتفق على المرشح القادر على القيام بواجباته

Latest from Blog