//

نصر الله : المشروع الحقيقي لم يكن على الإطلاق إنتخاب رئيس بل تمديد للرئيس

218 views
27 mins read

رادار نيوز – أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله نصرالله “سياسة الردع مع إسرائيل، أي وجوب ان يمتلك لبنان قوة ردع بوجه إسرائيل، لأن هذه السياسة والاستراتيجية هي الوحيدة الكفيلة بحماية لبنان أرضاً وشعباً ومؤسسات ودولة وخيرات ومقدرات وماء ونفط وغاز وكيان ومستقبل وكرامة”، لافتاً إلى انه “في ظل إختلال توازن القوى مع إسرائيل لا يوجد إلا هذه الاستراتجية، ولم تقدم أي إستراتيجية جدية للوصول الى هذه الغاية”، مؤكداً “التمسك بالمعادلة الذهبية، معادلة الجيش والشعب والمقاومة، كُتبت في بيان وزاري أو لم تكتب، فطبعاً مضمونها محفوظ في البيان الوزاري الحالي”، مشيراً إلى ان “المهم ان يمتلك لبنان هذه القدرة لحماية البلد في الوقت الذي ندعم في تطوير قدرات الجيش المادية والبشرية”، مؤكداً ان “المقاومة وبالرغم من كل الاحداث في المنطقة، تحافظ على قوة الردع وإسرائيل تعلم ذلك”.

وفي كلمة ألقاها خلال إحتفال أقيم في بنت جبيل بذكرى المقاومة والتحرير، أضاف ان “المقاومة تعمل على تطوير قدرة الردع، ولا يمكن في قضية إمتلاك قدرة الردع ان يصل أحد إلى حد ويقول يكفي هذا الحد”، موضحاً ان “من واجبنا ان نطور قدرة الردع بمعزل عن كل النقاشات حول سلاح المقاومة ومستقبله، ولكن إنطلاقاً من إيماننا بصوابية هذه المعادلة نعمل بهذا الاتجاه”.

كما أشار إلى “وجوب الاهتمام ببقية الملفات العالقة في الشق اللبناني من الصراع مع إسرائيل، مما يعني مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من الغجر، إضافة إلى ملف الاشخاص المقاومين أو المدنيين أو الاسرى، وملف الخروقات الجوية والبحرية والبرية”، لافتاً إلى “إرتفاع وتيرة التجاوز الإسرائيلي على الحدود الدولية مع فلسطين في الاشهر الاخيرة”، داعياً إلى “التوقف عند هذا التجاوز”، لافتاً إلى اننا “معنيون بمواجهة إسرائيل في أي مكان تدخل إليه”، داعياً إلى “معالجة هذه الامور من قبل الجيش واليونيفيل، وإذا لم تصل الامور إلى وضع خطير، فتقع مسؤولية المعالجة على الدولة”.

ولفت السيد نصرالله إلى ان “إسرائيل تنزعج عندما ترى أهالي المناطق الحدودية سعداء أعزاء، فهي لا تتحمل رؤية الأهالي على إمتداد الحدود في قراهم ويشعرون بالامن ويتجولون في الليل والنهار”، مضيفاً: “اننا اليوم أمام جيش يجلس في المواقع يخاف أكثر مما يخيف، الخوف عند الاسرائيلي ليس فقط بجنوده عند الحدود، بل في الجبهة الداخلية في قادته السياسيين ومجتمعه الاستيطاتي المغتصب لأرض فلسطين، وهناك خوف من هذه المقاومة وجاهزيتها”، متوجهاً إلى الشعب بالقول: “إبنوا وعمروا ولا تخافوا من إسرائيل، فهذه الاسطورة أضحت حكاية من الماضي يتسلى بها الأطفال، ولا نريد إستعجال الامور إنما إذا وصلت الامور الى نقطة تستدعي تدخل المقاومة فالمقاومة لن تسكت على أي تجاوز أو إعتداء على أي من أهلها على طول الحدود”، مشدداً على ان “المقاومة تملك من الشجاعة والقوة والحكمة ما تستطيع ان تمنع فيه هذا الواقع الذي تريد ان تكرسه إسرائيل في المنطقة الحدودية”.

وفيما يتعلق بالملف السوري، قال: “في مثل هذا اليوم من العام الماضي تناولت الاحداث في سوريا من مشغرة، وقدمت رؤية حزب الله لما يجري للمشروع للمخاطر للتهديدات والفرص والتحديات، قلت يومها اننا سنتحمل المسؤولية ولن نقف متفرجين، فجاءت الاحداث خلال هذا العام لتؤكد صحة كل التحليلات وصحة هذا الموقف”، لافتاً إلى اننا “نقف مع سوريا للتذكير بأن سوريا كانت وما زالت قلب العروبة وهي التي وقفت في وجه التمدد الاسرائيلي وحمت كل المشرق العربي من ان تصل لها يد إسرائيل من النيل الى الفرات، وهي التي وقفت وحيدة الى جانب مصر والتي كانت وما زالت قلعة للتصدي، والتي تحمل وحيدة شرف عدم التواصل مع إسرائيل أو إقامة علاقات بأي شكل معها، وهي التي حمت وغذت وما زالت المقاومة اللبنانية والفلسطينية”، مشدداً على ان “هذه هي سوريا التي ندافع عنها، فلماذا لا يحق لنا ان ندافع عن سندنا وظهرنا وموقع القوة في المنطقة في الوقت الذي نجد انه يؤتى بالإسرائيليين من كل العالم الى الاراضي المحتلة ليدافعوا عن خرافة؟”، معتبراً ان “هناك مشروع يريد ان يعيد تجزئة المنطقة وتقسيمها على أساس طائفي ومذهبي، ولكن يبدو ان مشروع تقسيم المنطقة أكثر من ذلك بل على أساس إمارات ومقاطعات ودولة لكل جماعة مسلحة”، مشدداً على “وجوب مواجهة هذا المشروع الذي يفضي إلى تقسيم بلادنا بعدد الجماعات المسلحة، حتى التنظيم الواحد عندما يختلف قادته سيشكل دولتين كدولة داعش ودولة النصرة على سبيل المثال”، قائلاً: “عندما نواجه هذا المشروع وأدواته، نتذكر أيضاً ان الذين صنعوا إسرائيل جاؤوا بالصهاينة من كل أنحاء العالم الى فلسطين، واليوم هذه الخطيئة تتكرر، فهم يأتون بكل الارهابيين من كل أنحاء العالم ويقدمون لهم التسهيلات والتمويل والتسليح والغطاء ويأتون بهم الى سوريا من أجل تدميرها وتدمير محور المقاومة الذي بات يهدد أصل المشروع الإسرائيلي وبقائه في المنطقة”.

7afl ehtifal nasrlla

Previous Story

بحنس: الهزة مركزها شمال جبيل وقوتها 4,2 درجات

Next Story

3 مسلحين قتلوا شخصا وسلبوا آخر على طريق مقنة

Latest from Blog