مجدلاني: مشاركة حزب الله بحرب سوريا تجعل حدودنا مستباحة

111 views
15 mins read

رادار نيوز – رأى عضو كتلة المستقبل، النائب عاطف مجدلاني، ان “ما يؤكد اننا لم نعد إلى الفلتان الامني هو تحرك الأجهزة الامنية أمس، الذي حقق الامن الوقائي”، موضحا انه “كان هناك اخباريات عن تفجير كبير واغتيالات لشخصيات سياسية منها رئيس مجلس النواب نبيه بري”.

وقال مجدلاني “ربما كانت الأمور مضخمة بعض الشيء، غير أن الامن الوقائي أمس كان موجودا، وحتى السيارة التي انفجرت عند حاجز قوى الامن الداخلي في ضهر البيدر كشفت قبل تفجيرها”.

وإذ رأى أن “سعدنايل دفعت ثمن التفجير”، توجه بالتعزية الى “أهل الشهيد وقوى الامن الداخلي”، معتبرا ان “عين الحلوة وعرسال وسجن رومية هي نقاط ضعف ووزير الداخلية أعد خطة لضبط السجن”.

وطالب بـ”سحب السلاح الفلسطيني من داخل المخيمات وضبطه خارج المخيمات”، وقال: “معروف أين يتواجد لكنه محمي من بعض الجهات في لبنان”، معتبرا أن “لبنان بدأ يتعرض لتداعيات ما يحصل في المنطقة، وهذه التداعيات تأتي ليس من الداخل بل من الخارج ونتيجة ظروف داخلية عدة، منها خلل في المؤسسات الدستورية في ظل عدم وجود رئيس للجمهورية، وخروج فئة من اللبنانيين إلى سوريا وربما إلى العراق”.

وجدد القول أن “مشاركة حزب الله في الحرب السورية تؤثر على لبنان وتجعل من الحدود اللبنانية حدودا مستباحة”، مشددا على “ضرورة أن يعود الجميع الى لبنان وعلى رأسهم حزب الله”.

أضاف: “يجب تحصين الحدود اللبنانية وإقفالها، لكننا نعلم الا إمكانية للجيش اللبناني لإقفالها، لذلك نقول انه يمكننا ان نستعين بقوات الامم المتحدة بالاستناد إلى الآليات الموجودة في القرار 1701”.

وعن سلسلة الرتب والرواتب، قال: “لا نحضر جلسات السلسلة لأن الارقام المطروحة تؤدي الى إفلاس البلد، ونحن لا يمكن أن نكون شهود زور على إفلاس البلد”.

أما عن لقاء الحريري- جنبلاط، فقال انه “لتسريع انتخاب رئيس للجمهورية، واي لقاء بين اي زعيمين لبنانيين لا يمكن إلا ان تكون له نتائج ايجابية اذ لا يمكن حل المشاكل إلا بالحوار”.

وفي شأن الإطلالة الاخيرة للنائب ميشال عون، قال: “إذا أردنا القول أن عون شخصية وفاقية، فعليه أن يتوافق مع المسيحيين في البداية، وكنت أتمنى عليه في آخر إطلالة له أن يعطينا برنامجه ورؤيته المستقبلية ويتكلم عن موقفه من سلاح حزب الله والرؤية الاقتصادية والسياسة الخارجية”.

أضاف: “أميل لأؤيد ما قاله الوزير بطرس حرب بطلبه من النيابة العامة استجواب ميشال عون، وأطالب عون باعتذار علني من الرئيس الحريري واللبنانيين حول ما قاله بشأن أمن الحريري”.

وعن إمكانية التمديد لمجلس النواب، أكد “اننا مع تداول السلطة وإجراء الانتخابات في موعدها. لكن اليوم الاستحقاق الاول هو انتخاب رئيس للجمهورية، ولا يوجد اي استحقاق يتقدم على الاستحقاق الرئاسي”، متمنيا ان “ننتخب الرئيس بأسرع وقت، وان تجري الانتخابات في موعدها”.

Previous Story

الشرعي دان تفجير ضهر البيدر: للالتزام بالدستور في ما خص صلاحيات رئيس الوزراء ولانتخاب رئيس للجمهورية

Next Story

الخارجية الروسية: نأسف لرفض أميركا مبادرة المصالحات المحلية

Latest from Blog