حرب ردا على عون: اما ينتخب هو رئيسا او يعطل الجمهورية

102 views
14 mins read

رادار نيوز – علق وزير الاتصالات بطرس حرب على المبادرة التي اطلقها اليوم رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” النائب العماد ميشال عون، وقال: “ان العماد عون حير اللبنانيين الذين لم يعد يعرفون كيف يتعاطون معه، وبرأيي ان الهم الوحيد للعماد عون هو الا ينتخب رئيس الا هو، واذا لم ينتخب هو فهدفه تعطيل الانتخابات. واعطي على ذلك مثالا كاريكاتوريا لشخص كان مغرما بفتاة ويهدد اهلها قائلا: اما ان تزوجوني اياها او أقتلها. وهذا شأن العماد عون اما ينتخب هو رئيسا او يعطل الجمهورية”.

وتابع: “دستوريا لا مانع لدي ان ينتخب الرئيس مباشرة من الشعب على ان يتحول الحكم بطبيعة الحال الى نظام رئاسي، ولكن الحرب التي خاضها اللبنانيون والتي سقط بنتيجتها اكثر من 150 الف قتيل، بقصد تأمين المشاركة في السلطة وثم توصلنا الى المناصفة. وهنا اطرح السؤال الآتي: العماد عون ماروني وانا ماروني، فاذا خضع انتخاب رئيس الجمهورية للاستفتاء الشعبي، الا يكون بذلك قد تم خرق موضوع التوازن والمناصفة، وأخضع الانتخاب لقرار الاكثرية العددية؟ وهل العماد عون مستعد لتحمل تبعات ذلك؟”.

اضاف: “واذا كان المطلوب تغييب الصوت المسيحي او اضعافه لدرجة ان لا يعود مؤثرا، رغم انه يقول باجراء دورة تأهيلية اولى على الصعيد المسيحي، وكلنا نعرف ماذا يعني ذلك. واذا كان المطلوب ضرب الطائف والعودة الى العدد كي تتحكم العددية بقرارتنا ومؤسساتنا، فلا اعتقد ان هذه الخطوة لا يوافق عليها، لا المسيحيون ولا المسلمون، ولا اعتقد ان احدا من القوى السياسية التي تدرك مدى التضحيات التي بذلناها قبل ان نتوصل الى الطائف، سيوافق عليها”.

وعما قاله العماد عون حول الانتخابات النيابية، اوضح حرب انه “شخصيا وبالفم الملآن يرفض التمديد للمجلس النيابي مرة ثانية، وانا مع اجراء الانتخابات الرئاسية قبل الانتخابات النيابية لان عملية بأهمية الانتخابات النيابية، اذا حصلت قبل انتخاب الرئيس، يعني ان البلد قادر ان ينتظم ويستمر من دون رئيس. واذا سلمنا جدلا بما قاله العماد عون وسرنا معه الى الآخر وانتخبنا مجلسا نيابيا قبل رئيس الجمهورية، فهل ينتظر احد من القوى السياسية الحصول على الثلثين كي ينتخب الرئيس الذي يريد، او ان يحصل أحدهم على الثلث او اكثر فيعطل الانتخاب “شو منكون عملنا”؟

وختم: ” تبعا للدستور فان على الحكومة ان تستقيل فور بدء ولاية المجلس الجديد ونحن من دون رئيس، فمن يجري الاستشارات وكيف تشكل حكومة جديدة، ومن سيدير البلد حينذاك؟ الشعب اللبناني سئم المغامرات في سبيل طموح شخص يدمر البلد ويدمر الاستقرار ويهدد مستقبل ابنائنا”.

Previous Story

حوري: آمل ألا تكون مبادرة عون حرفا للانظار عن الاستحقاق الرئاسي

Next Story

حماس: أي حرب ضد غزة ستفتح “أبواب جهنم” على إسرائيل

Latest from Blog