السنيورة لمتعاقدي اللبنانية: نؤيد إقرار التفرغ بالتلازم مع تعيين العمداء

114 views
14 mins read

رادار نيوز – استقبل رئيس كتلة “المستقبل” النيابية الرئيس فؤاد السنيورة بعد ظهر اليوم في مكتبه في بلس، وفدا من لجنة المتابعة للاساتذة المتعاقدين في الجامعة اللبنانية، في حضور الامين العام المساعد لشؤون العلاقات العامة في “تيار المستقبل” الدكتور بسام عبد الملك ومنسق قطاع التربية في التيار نزيه خياط.

وعرض السنيورة للوفد موقف “تيار المستقبل” من ملف تفرغ الاساتذة المتعاقدين، وأبلغهم أن “لا اعتراض للتيار على ملف تفرغهم، بل إن تيار المستقبل يعتبر أن الاستثمار في العلم والتعليم واجب الدولة والمجتمع”، مشيدا “بالكفاءات التي يتمتع بها الاساتذة في الجامعة اللبنانية وضرورة أن يشعروا بالاستقرار لتحسين الاداء والانتاج”.

وقال السنيورة: “إن قرار الدفعة الاخيرة من الاساتذة الذين تمت الموافقة على تفرغهم في الجامعة اللبنانية عام 2008 تزامن مع وضع توصيات من مجلس الوزراء يومها للسير بالاصلاح في الجامعة ووضع ضوابط للتوظيف، لكن هذا الامر لم يتحقق، ولذلك فإن تيار المستقبل كان لديه الحرص في هذا الملف على أن يتم الأخذ بالتوصيات السابقة للسير وفق توجهاتها ولو بعد تأخير”.

أضاف: “إن الاستثمار الاساسي لتيار المستقبل هو في العلم والمتعلمين، والرئيس الشهيد رفيق الحريري هو الذي اعتبر أن قضيته الأساس هي تحسين مباني الجامعة اللبنانية واقامة المبنى الجامعي الموحد في الحدث وفي أمكنة أخرى من أجل رفع مستوى الجامعة”.

وتابع: “كما ان قانون صندوق التعاضد في الجامعة اللبنانية أقر في فترة حكومات الرئيس الحريري، فإن القانون 66 قد اعد من قبل وزير التربية خالد قباني في حكومة ترأستها انا، وتعديل قانون صندوق التعاضد لتوسيع الاستفادة للاساتذة كان باقتراح وزيرة التربية بهية الحريري في الحكومة الثانية التي ترأستها، مما يعني اننا في تيار المستقبل ندعم العلم ونقف الى جانب نهضة الجامعة اللبنانية، جامعة الفقراء، جامعة الطلاب الذين لا يستطيعون التعلم في الجامعات الخاصة، لكننا نقف الى جانب تحسين مستواها الاكاديمي ومستوى شهاداتها”.

وختم : “لهذه الاسباب كانت لنا ملاحظات على الملف، لكننا الآن توصلنا مع وزير التربية الى نتائجح ايجابية لناحية تأكيد المواضيع التي تشغل اهتمامنا، ونحن نؤيد إقرار ملف التفرغ بالتلازم مع اقرار ملف تعيين العمداء، لأنه لا يجوز للجامعة أن تبقى أكثر من عشر سنوات من دون مجلس جامعة”.

ووعد السنيورة الاساتذة ببذل كل الجهد من اجل دعم الجامعة اللبنانية واستقرار الاساتذة فيها ورفع مستواهم.

Previous Story

مقبل من السراي: لعدم التهاون مع الارهاب والوثوق بالجيش والقوى الأمنية فكل شيء مضبوط وتحت السيطرة

Next Story

الاحزاب والقوى: لانتخاب رئيس للجمهورية وتفعيل دور المؤسسات

Latest from Blog