//

وزير الإعلام: لالتزام أحكام القانون وأخلاقيات المهنة في تغطية التظاهرات

37 views
16 mins read

رادار نيوز – ترأس وزير الاعلام رمزي جريج في مكتبه في الوزارة، اجتماعا مع المسؤولين عن محطات التلفزيون، في حضور المدير العام لوزارة الاعلام الدكتور حسان فلحة، رئيس المجلس الوطني للاعلام عبد الهادي محفوظ، رؤساء مجالس ادارة “تلفزيون لبنان” طلال المقدسي، “المؤسسة اللبنانية للارسال” بيار الضاهر، “ام تي في” ميشال المر، “ان.بي. ان” قاسم سويد، “المنار” ابراهيم فرحات، مديرة الاخبار في قناة “الجديد” مريم البسام. وتغيب ممثلا تلفزيوني “المستقبل” و”أو.تي.في”. وتناول الاجتماع التغطية الاعلامية للتظاهرات الأخيرة في وسط بيروت.

وألقى جريج كلمة قال فيها: “حرصت على الاجتماع بكم في لقاء تشاوري حول التغطية الإعلامية التي قام بها الإعلام ولا سيما محطات التلفزيون اللبناني للتظاهرات التي جرت في وسط بيروت خلال الأيام الماضية. وكنت قد أذعت بيانا غداة التظاهرة الأولى، أشرت فيه إلى أن هذه التظاهرة تعبير مشروع وصادق عن غضب وسخط الشعب اللبناني مما آلت إليه حالة البلاد نتيجة عجز الحكومة عن اتخاذ القرارات المناسبة في المواضيع الملحة التي تأخر حلها نتيجة تعطيل عمل مجلس الوزراء خلال الفترة الأخيرة. كما استنكرت في البيان المذكور استعمال القوة المفرطة من القوى الأمنية في مواجهة المتظاهرين ولا سيما الإعلاميين، مطالبا بإجراء تحقيق على كل المستويات لتحديد المسؤوليات عما جرى”.

أضاف: “بسبب اندساس عناصر شغب في صفوف المتظاهرين وانحراف التظاهرة عن مسارها السلمي وانتشار الفوضى في مكان التظاهرة، كما ظهر للعيان، دعوت وسائل الإعلام، ولا سيما محطات التلفزيون، التي قامت بتغطية التظاهرات، إلى توخي الدقة في نقل الأخبار والابتعاد عن الإثارة في التعليق عليها ونبذ العنف الذي مارسته العناصر المندسة وتغليب المصلحة الوطنية على أي سبق اعلامي، معولا على ضمير كل اعلامي وتحسسه بالمسؤولية الكبيرة التي تقع عليه في الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان”.

وتابع: “لأن دعوتي هذه لم تلق التجاوب الكافي، أراني مضطرا إلى مخاطبتكم مجددا، من موقع مسؤوليتي كوزير للإعلام، لأنبهكم إلى أن التغطية الإعلامية على شاشات التلفزيون تجاوزت، في مداها وفي مضمونها، الحدود التي تتيحها الحرية الإعلامية، المكرسة في الدستور، والتي يجب أن تمارس دائما تحت سقف القانون، الذي يضمن حقوق الناس ويؤمن السلم الأهلي والاستقرار الأمني والمصلحة الوطنية العليا”.

وختم: “من هنا، وانطلاقا من حرصي على الحرية الإعلامية المسؤولة وثقتي بتحسسكم بالمسؤولية الكبيرة التي تقع عليكم في الظروف الراهنة، أطلب منكم التزام الموجبات التي تفرضها عليكم أحكام القانون وأخلاقيات المهنة، ذات البعد الرسالي، التي تمارسون، معولا على حسن تفهمكم لطلبي هذا، حفاظا على الصالح العام، الذي يجب أن نسعى جميعا إلى تحقيقه”.

Previous Story

وصول الشقيقتين المحررتين نبال وحورية عابدين من الاسر في حلب الى منزلهما في الهرمل

Next Story

الأسير: أكد أقواله التي أدلى بها امام المحققين لدى الامن العام والجيش

Latest from Blog

المير الأصيل

المير الأصيل سيماؤه في إطلالته، ولكل امرئ من اسمه نصيب”، هذا ما قاله العرب قديماً. انه