/

والد الطفل السوري الغريق: “ولداي انزلقا من بين يدي”

42 views
18 mins read
رادار نيوز – كشف والد الطفل السوري الغريق آيلان كردي أن طفليه انزلقا من بين يديه فجأة إثر انقلاب المركب الذي كان يقلهم إلى اليونان، بعد أن حاول عبثا في السابق الوصول إلى اليونان مع عائلته غير أن خفر السواحل اليونانيين اعترضوا مركبهم.
Türkei Vater Aylan Kurdi
والد الطفل السوري الغريق آيلان شنو كردي

 

روى والد الطفل السوري الذي غرق قبالة سواحل تركيا وأثارت صورته صدمة في العالم، أن ولديه “انزلقا من بين يديه” حين انقلب المركب الذي كان يقلهم إلى اليونان. وأضاف عبد الله شنو متحدثاً لوكالة دوغان للأنباء التركية “كان لدينا سترات نجاة لكن المركب انقلب فجأة لأن بعض الناس نهضوا. كنت امسك يد زوجتي لكن ولدي انزلقا من بين يدي”.

وأثارت صورة جثمان الطفل البالغ الثالثة من العمر ممدداً على بطنه على رمال شاطئ بودروم جنوب غرب تركيا لدى نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي ومن ثم على الصفحات الأولى للعديد من الصحف الأوروبية، صدمة حقيقية وموجة تأثر في العالم.

وكان بين مجموعة من 12 مهاجراً سورياً غرقوا ليل الثلاثاء الأربعاء بعد انقلاب المركب الذي كان ينقلهم من بودروم نحو جزيرة كوس اليونانية. وعثر على الشاطئ نفسه على جثتي شقيقه غالب (5 سنوات) ووالدتهما ريحانة.

وقال الوالد الخميس (الثالث من أيلول/ سبتمبر 2015) “كان الظلام مخيماً والجميع يصرخون لذلك لم تتمكن زوجتي وولداي من سماع صوتي. حاولت أن أسبح إلى الساحل مستهدياً بالأضواء لكنني لم أتمكن من العثور على زوجتي وولدي حين وصلت إلى اليابسة”، مضيفاً “ذهبت إلى المستشفى وهناك علمت بالكارثة”.

وقال الرجل المتحدر من مدينة كوباني ذات الغالبية الكردية في شمال سوريا إنه حاول عبثاً في السابق الوصول إلى اليونان مع عائلته غير أن خفر السواحل اليونانيين اعترضوا مركبهم.

من جهة ثانية، قال مسؤول كبير في البحرية التركية إن القاربين كانا ينقلان 23 شخصا وانطلقا بشكل منفصل من منطقة أكيارلار في شبه جزيرة بودروم. وتأكد مقتل امرأة وخمسة أطفال. وأنقذ سبعة أشخاص ووصل اثنان إلى الشاطئ وهما يرتديان سترتي نجاة. وقال المسؤول إن الآمال تتضاءل في العثور على شخصين مفقودين. وقال الجيش التركي إن فرق البحث والإنقاذ التابعة له أنقذت مئات المهاجرين في البحر بين تركيا وجزر يونانية خلال الايام القليلة الماضية.

ووصل عشرات الآلاف من السوريين الفارين من الصراع في بلادهم إلى ساحل بحر إيجه في تركيا خلال فصل الصيف الحالي لركوب قوارب تنقلهم إلى اليونان بوابتهم إلى دول الاتحاد الأوروبي.

ومنذ أشهر يتزايد عدد المهاجرين، وأغلبهم من السوريين والافغان والافارقة، الذين يحاولون عبور بحر ايجه في ظروف شاقة للوصول الى الجزر اليونانية باعتبارها مدخلا إلى الاتحاد الاوروبي. ويدفع الساعون إلى الهجرة للانتقال من بودروم إلى كوس اكثر من الف دولار للفرد، لعبور الممر البحري الاقصر بين تركيا واوروبا. وتؤكد السلطات التركية انقاذ اكثر من 42 الف مهاجر قبالة سواحلها منذ مطلع العام 2015، فيما تقدر وكالات الاغاثة أنه خلال الشهر المنصرم قطع نحو ألفي شخص يوميا رحلة العبور القصيرة إلى الجزر الشرقية اليونانية على متن زوارق مطاطية. وقالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن أكثر من 2500 شخص لقوا حتفهم حتى الآن هذا العام وهم يحاولون عبور البحر المتوسط

Previous Story

القوى الامنية تطلق سراح الموقوفَين الثلاثة من حملة “بدنا نحاسب”

Next Story

الإمارات تعلن مقتل 22 من جنودها في اليمن

Latest from Blog

المير الأصيل

المير الأصيل سيماؤه في إطلالته، ولكل امرئ من اسمه نصيب”، هذا ما قاله العرب قديماً. انه