/

الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصرالله يطل شخصيّاً في مجمع سيّد الشهداء في الضاحية الجنوبية لبيروت

53 views
17 mins read

رادار نيوز – توجه امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله بالشكر الى “الجيش اللبناني والمؤسسات والاجهزة الأمنية التي بذلت جهوداً كبيرة من أجل تأمين سلامة وأمن كل المشاركين في المجالس العاشورائية”.

وقال السيد نصرالله في كلمة له من على منبر المجلس العشورائي الذي حضره شخصيا في مجمع سيد الشهداء في الرويس بضاحية بيروت الجنوبية أن “الولايات المتحدة الأميركية وبلاد أخرى من الغرب تعمل على تحقيق هدف واضح في المنطقة وتضع الاستراتيجيات كما تريد”، ولفت الى ان “واشنطن تسعى دائما لتحقيق الاهداف الثابتة في الهيمنة على منطقتنا وبلادنا سياسياً عسكرياً أمنياً إقتصادياً وثقافياً”.

وأضاف “الولايات المتحدة تريد منا أن نقبل إسرائيل في المنطقة ومن لا يقبل ذلك فليستعد لحرب عليه، وتريد ان يكون النفط والغاز تحت قبضتها”، مشيرا الى ان اميركا عندما تريد أن تحارب دولاً ما تأمر الحكومات العربية بتخفيض أسعار النفط، فالحكومات في منطقتنا سلطات حكم إداري ذاتي لأن القرار بيد أميركا”.

وراى السيد نصرالله أن “كل حديث الأميركيين عن حقوق الإنسان والديمقراطية “حكي فاضي” لأن أعلى الديكتاتوريات في المنطقة ترعاها الولايات المتحدة الأميركية”، وقال” “من يتحمل المسؤولية الأولى عن جرائم إسرائيل في القدس والأقصى والضفة هي الولايات المتحدة”.

وتابع “إذا أي دولة ارادت أن تكون قوية حرة سيدة مستقلة أمريكا تمنعها وتشن عليها الحروب مباشرةً أو غير مباشرةً مثلما حصل في إيران، فالعالم كان يعيش في تضليل الاكاذيب الاميركية فكل ما تريده ايران هو المحافظة على مواردها وكرامة شعبها”. وقال “أميركا عندما تريد أن تهاجم شعبا معينا تخترع كذبة وتسوق لها والمهم أنه على قادة الشعوب والشعوب أن يخضعوا”.

كما لفت السيد نصرالله الى أن “أميركا وكل أصدقائها في المنطقة قدموا المساعدات إلى داعش في العراق بعد أن طردوها لأنها تريد أن تخضع الشعب العراقي”.وأشار الى أن ” أميركا لم تنجح في تحويل الحرب في اليمن إلى حرب سنية شيعية”.

واعتبر ان ” المطلوب كان في سوريا والعراق واليمن استفزاز مشاعر السنة لتحويلها حرباً مذهبية أجل أن يقاتل المرتزقة بالنيابة عن الأمراء”.

السيد نصرالله وفي خطابه أمام الحشود، عاد ليأكد بان ” حزب الله وحركة أمل وسوريا الاسد وايران وفلسطين أسقطوا مشروع الهيمنة ومشروع الشرق الاوسط الجديد”. وتابع ” ما أشبه اليوم بالأمس، ماذا يقال لنا اليوم؟ اما أن تخضعوا لأميركا ومشروعها وتقبلوا بإسرائيل واما نعلن عليكم الحرب”.

واكد أن “والمعركة الآن بين جبهتين، إحداهما يقودها الأميركي والأخرى فيها رافضو الخضوع”، مذكّرا أنه “عندما وضعتنا إسرائيل بين الموت والذل اخترنا المواجهة”، وقال “كلنا وقفنا في لبنان ولا نزال نواجه اسرائيل ونقول لتهديدها وحروبها كما قال الامام الحسين هيهات من الذلة”.

وتابع السيد نصرالله “من يراهن على تعبنا وتراجعنا نقول له إننا سننتصر في هذه المعركة ضد إسرائيل والمشروع الأميركي التكفيري”، وقال “لن نتراجع وهذه المعركة نؤمن بها وسننتصر فيها”.

وختم السيد حديثه بالقول “نحن على الموعد غدا ولا شيء يمنعنا لا مطر ولا سيارات مفخخة، سنملأ غداً كل الشوارع مثل كل عام لنقول لبيك يا حسين”.

Previous Story

القناة الأولى للعدو الإسرائيلي بثت مباشرة حضور الأمين العام لحزب الله بين الجموع في المجلس العاشورائي

Next Story

كامل حسن محفوظ شقيق رئيس المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع في ذمة الله

Latest from Blog

المير الأصيل

المير الأصيل سيماؤه في إطلالته، ولكل امرئ من اسمه نصيب”، هذا ما قاله العرب قديماً. انه