/

مطر مستقبلا لارشيه: نتمسك بالتعايش بين المسيحيين والمسلمين ونعمل معا لمصير مشترك

39 views
13 mins read

رادار نيوز – زار رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي جيرار لارشيه على رأس وفد من بلاده تقدمه السفير الفرنسي في لبنان ايمانويل بون، دار مطرانية بيروت للموارنة في الاشرفية، فكان في استقباله رئيس أساقفة بيروت المطران بولس مطر، كهنة من الابرشية، رئيس مؤسسة الإنتشار الماروني الوزير السابق ميشال إده، رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن، الوزيران السابقان ميشال الخوري وروجيه ديب، رئيس الرابطة المارونية سمير أبي اللمع، السفير ناجي أبي عاصي وجو عيسى الخوري.

وخلال اللقاء القى المطران مطر كلمة أشاد فيها بتمسك لبنان بعلاقاته التاريخية والمتينة مع فرنسا، وقال: “إنه لشرف عظيم لنا وفرح كبير لاستقبالكم مع الوفد المرافق لكم في دار مطرانية بيروت للموارنة. باسم صاحب النيافة الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي الذي أوكلني شرف تمثيله في هذا اللقاء وإهداءك تحياته من روما.
لم يتخط لبنان بعد مشاكله خصوصا أمام تعثره في الانتخابات الرئاسية، ولم يدع غبطته مناسبة دون الدعوة لاحترام المواعيد الدستورية. في لبنان نجحنا في احترام الحريات والمجتمع اللبناني ككل ينعم بها واستطعنا ترجمة المساواة بين أبناء الوطن على اختلاف مشاربهم ونتمسك بالتعايش بين المسيحيين والمسلمين ونعمل معا لمصير مشترك”.

وبعد إشادته بالعلاقات اللبنانية الفرنسية، وبين فرنسا والموارنة في لبنان، سأل المطران مطر: “على الرغم من تميز لبنان بهذا العيش المشترك لماذا يتخبط اليوم في مشاكله ولا يستطيع تنظيم الحكم فيه؟ لماذا لم يتم انتخاب رئيس جديد للبنان طوال هذه الفترة؟ والاجابة على هذا السؤال سهل جدا الا وهو ضرورة أن يتخلى اللبنانيون عن السياسات الخارجية وفصل مشاكل الخارج عنهم، فتحل مشاكلهم”.

وقال: “منطقة مقسمة تقسم لبنان أيضا ونحن بحاجة لأن ننطلق من لبنان ذاته للمساعدة لإيجاد الحلول حتى لمشاكل المنطقة وذلك من خلال الروح اللبنانية” مضيفا “ما نحن بحاجة إليه اليوم في لبنان هو تعلقنا أولا بوطننا وبدوره الاقليمي والدولي وعلينا الاحتفاظ بهذا الكنز الذي ننعم به والعمل بشجاعة على حل كل مشاكلنا بعيدا عن مشاكل الآخرين”.

لارشيه

ورد لارشيه بكلمة شكر فيها المطران مطر على حسن الاستقبال والضيافة وحمله تحياته إلى البطريرك مار بشاره بطرس الراعي وأشاد بالعلاقة التي تربط بلاده بلبنان والتي تربط اللبنانيين بالفرنسيين وخصوصا على الصعيد الثقافي والاجتماعي.

Previous Story

اليونيسيف: وقف تفشي شلل الأطفال في الشرق الأوسط ولكن الخطر ما زال يحدق بالمنطقة

Next Story

تأكيد اقامة كوبا اميركا 2016 في الولايات المتحدة

Latest from Blog

المير الأصيل

المير الأصيل سيماؤه في إطلالته، ولكل امرئ من اسمه نصيب”، هذا ما قاله العرب قديماً. انه