/

وهاب دعا الى تخفيف الاحتقان في الشويفات: قانون ال 60 تزويرة يجب الإنتهاء منه

123 views
16 mins read

رادار نيوز – دعا رئيس حزب “التوحيد العربي” وئام وهاب في خلال استقباله وفودا شعبية أمت دارته في الجاهلية من مناطق وقرى الشوف، الى “تكوين إستراتيجية محددة وواضحة في موضوع قانون الإنتخاب، بأن نقول إن قانون ال 60 تزويرة يجب الإنتهاء منه”.

ولفت “الى وجود قوى أخطأت في فهمها طرح النسبية أو التمسك بها من قبل فريق معين، معتبرة أنه إذا تمسكت بالقانون الأكثري أو بقانون ال 60، ستضطر القوى الأخرى أن توافق على قانون ال 60، ما يعني أن هذه القوى تدخل في مماطلة فعلية في النقاشات حتى داخل اللجان النيابية، معتقدة أن هذه المماطلة ستوصلها الى مكان ما بأن نسير بقانون ال 60”.

وحذر “من الوصول الى هذا الأمر، بأن يعتقدوا، أن فريق 8 آذار سيسير بقانون الستين إذا ما تم التوصل الى إتفاق، لأن في هذا الطرح ضرب لكثير من حلفائنا في فريق 8 آذار وبالتالي إعادة الكرة إما بقانون ال60 أو بقانون معدل تافه يطلق عليه القانون المختلط لا طعم له ويوصل الى النتائج ذاتها لقانون ال60”.

ودعا وهاب “الى مناقشة هذا الموضوع بين كل فريق 8 آذار حتى لا نصل الى مكان يكون فيه قانون الإنتخاب سببا لخلاف داخل فريق 8 آذار بحيث نعطي الفريق الآخر مخرجا مسبقا، إذا قلنا بالسير في أي قانون إنتخاب ولم نتفق على قانون”.

وتساءل “هل نحن مضطرون للسير بقانون أمر واقع للانتخاب، وقانون مزور، ونقول إنه لا إمكانية لإنتخاب رئيس للجمهورية لسبب ما أو لأن فريقا معينا لا يريد السير بالعماد عون رئيسا للجمهورية وفي نفس الوقت يمكننا إنتاج قانون الإنتخاب؟”.

وإذ رأى “أنه لا يجوز الإستمرار في هذا الطرح”، دعا وهاب “الى تكوين إستراتيجية محددة وواضحة في موضوع قانون الإنتخاب،أن نقول بأن قانون ال 60 تزويرة يجب الإنتهاء منها”، موضحا “أنه في السابق ألصقوا قانون ال 60 بالوجود السوري”، متسائلا “بمن سيلصقونه اليوم بعد الإنتهاء من الوجود السوري في لبنان؟”.

وفي سياق آخر، دعا وهاب “الى تخفيف أجواء الإحتقان في الشويفات وإنهاء كل ذيول الإشكالات والتفاعلات التي حصلت حول الإنتخابات البلدية في مدينة الشويفات”، ورفض رفضا قاطعا “استدعاء مشايخ للتحقيق”، محذرا القضاة من هذا الأمر “لأن إستدعاء المشايخ في حاجة الى إذن من مشيخة عقل الطائفة الدرزية”، مؤكدا “أنه سيبلغ المشايخ بعدم الإمتثال أمام التحقيق”، محملا “المسؤولية للقاضي الذي سيدخل في زواريب الشويفات وسأتحدث عنه بالإسم بكل صراحة”.

وأضاف قائلا:”المشايخ لا يمكن أن يذهبوا الى التحقيق، هناك مشيخة عقل فليؤخذ الإذن منها ولتعط هي الإذن بالملاحقة كما يحصل لدى كافة الطوائف، ولا يمكن لأحد أن “يستوطي حيط” المشايخ لأن في هذا يسمى زعيما أو لذاك يسمى زعيما أو لذلك يسمى زعيما وهم لا فرق لديهم في هذا الموضوع”.

وختم:”هذا الموضوع يهمنا وهو منته ولا أقبل أن يجلس شيخ مقابل محقق بسبب إشكال إنتخابي أو بسبب إبداء رأي، هذا الأمر تعد على كل مشايخ الطائفة الدرزية ولن نقبل به”.

Previous Story

مياومو الكهرباء منعوا تقديم مناقصة ليد عاملة في المؤسسة

Next Story

قهوجي: إنجاز الانتخابات وفق معايير امنية دقيقة دليل على قرار المؤسسة العسكرية حماية مناخ الاستقرار

Latest from Blog

حكايتي – غادة المر

حكايتي معك حكايات ألوفٍ من فناجين القهوةِ الّتي احتسيناها معًا وتلك الّتي لم نشربْها والّتي لطالما