في ذكرى رحيل القائد الرئيس الراحل حافظ الأسد نجدد العهد

137 views
10 mins read

رادار نيوز – ان أعظم قيمة في تاريخ أي قائد هي الميراث والقيم والفضائل والمزايا التي يمكن أن يتركها لشعبه وأمته لترتشف من شجاعته وصبره ومثابرته وقدرته على النهوض دائما ومواصلة المسيرة.

يطل علينا العاشر من حزيران، ذكرى القائد الراحل الرئيس حافظ الاسد، المناسبة الخالدة والوقفة العظيمة لسوريا وشرفاء الأمة. ولن ننسى أن المنطقة من بعد رحيله فقدت السفينة وجهتها وأضحت تتخبط في تيه من التغيرات الاقليمية والدولية.

ففي هذه المناسبة علينا أن نستنطق الاحداث لتتعلم الاجيال من روحه البطولة والنضال والثورة كما ثورة تشرين، ولتستهين بالموت في سبيل الغاية الكبرى، في سبيل سوريا والجوار، ولكي نؤكد ان روح النضال والمقاومة التي اشعلها الرئيس الراحل حافظ الأسد لا زالت تتوهج.

الرئيس الراحل حافظ الأسد، لم يرحل، جمع بين الدين والوطنية والقومية، وهو حي بمبادئه ومواقفه في كل بيت عربي وفي كل ركن من اركان الأمة. وفي قلب كل مجاهد ومقاوم، وكل من يسعى الى فجر الحرية ونور اليقين والحق والانتصار. وتحرير الجنوب اللبناني من رجس العدو الصهيوني وليس ابلغ من هذا ما قاله سيد المقاومة سماحة السيد حسن نصرالله (لولا سوريا لما تحرر الجنوب) كما كان دعمه اللا محدود لقيام الدولة اللبنانية من خلال العمل على وقف الحرب وبناء مؤسسات الدولة وعلى راسها الجيش اللبناني الوطني ودعمه بكل ما يحتاجه لترسيخ الامن والسلم الاهلي.

في ذكرى رحيل القائد الرئيس الراحل حافظ الأسد، نجدد العهد له بأننا سنبقى اوفياء للمبادئ والقيم التي ارسى دعائمها، وللخط المقاوم والممانع تحت قيادة قائد الامة سيادة الرئيس بشار حافظ الاسد في مقابل معسكر الاستسلام والعمالة والذل والعار العربي التكفيري الصهيو – اميركي.

رئيس التجمع اللبناني العربي

             عصام طنانه

Previous Story

اردوغان قطع مشاركته في تشييع محمد علي بسبب انزعاجه من المنظمين

Next Story

الأساتذة الجامعيون في المستقبل: لتقديم الترشيحات لرئاسة اللبنانية قبل شهرين من انتهاء ولاية الرئيس الحالي

Latest from Blog

حكايتي – غادة المر

حكايتي معك حكايات ألوفٍ من فناجين القهوةِ الّتي احتسيناها معًا وتلك الّتي لم نشربْها والّتي لطالما