/

زمكحل التقى وفد الجامعة اللبنانية الثقافية : هدفنا بناء شراكات دولية مع نظرائنا في بلاد الانتشار وجذب الاستثمارات

97 views
24 mins read

رادار – التقى رئيس تجمع رجال الأعمال اللبنانيين الدكتور فؤاد زمكحل في مقر التجمع بالأشرفية، وفد الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم برئاسة إلياس كساب، وضم الوفد الأمين العام للجامعة وسام قزي، رئيس الشبيبة العالمية في الجامعة كلود جعيتاني، رئيس اللجنة الإقتصادية في الجامعة أنطوان منسى والمحامي باتريك يزبك. وعرض المجتمعون أوضاع اللبنانيين في بلدان الانتشار، فضلا عن أوضاع اللاجئين السوريين على الأراضي اللبنانية والذين يشكلون ضغطا هائلا على البنى التحتية والإقتصادية والاجتماعية، ما يؤدي إلى مزيد من الأزمات على كل الصعد التي يعانيها لبنان أصلا.

زمكحل
بداية، شرح زمكحل، أمام الوفد، نشاطات التجمع والزيارات التي قام بها أخيرا إلى دول عربية وأوروبية وأميركية وأفريقية عدة “بهدف تفعيل التواصل بين رجال الأعمال اللبنانيين ونظرائهم في بلاد الإنتشار”.

وشدد على “أهمية إطلاق تجمع رجال الأعمال اللبنانيين في العالم، خلال حفل أقامه تجمع رجال الأعمال اللبنانيين لمناسبة العيد السنوي الثلاثين لتأسيس التجمع في 30 أيار 2016، في حضور ورعاية حاكم مصرف لبنان رياض سلامة”.

وقال :”يهدف تجمع رجال الأعمال اللبنانيين في العالم إلى بناء شراكات مميزة مع رجال الأعمال اللبنانيين في العالم، وجذب الإستثمارات الدولية الى لبنان البلد الأم، وخلق التآزر الإنتاجي بغية تنفيذ استراتيجيات جديدة للتنمية، فضلا عن تبادل المعرفة والخبرة والمنتجات والخدمات كي يتمكن كل واحد منا تنويع أنشطته على نحو مستقل أو مترابط أو مشترك من خلال نظام تحالف استراتيجي سواء قصير، متوسط أو طويل الأجل”.

وتحدث عن “أهمية دخول مستثمرين جدد الى الشركات اللبنانية الكبرى، بهدف تفعيل عمل هذه الشركات، في ضوء تنامي دين القطاع الخاص اللبناني إلى نحو 55 مليار دولار، فيما الناتج المحلي يبلغ نحو 50 مليار دولار، وهذا يعني أن الدين الخاص بلغ نحو 110% من الناتج المحلي، مما يؤكد أن الشركات الخاصة إستنزفت مديونياتها، وتاليا ليس في مقدورها أن تستدين مجددا، مما يولد مشكلة سيولة في البلد”.

وأشار إلى “الضغوط التي تثقل البنى التحتية اللبنانية جراء وجود النازحين السوريين الذين يتخطى عددهم المليون ونصف المليون سوري، مما يدفعنا إلى دعوة المعنيين في منظمة الأمم المتحدة إلى مساعدة لبنان على تخطي هذه المحنة، وذلك عبر توفير عودتهم الآمنة إلى ديارهم في سوريا، مع مراعاة أوضاع النازحين الذين خسروا ممتلكاتهم وأعمالهم”.

كساب
بدوره، تحدث كساب باسم الوفد عن التحرك الدولي الذي ستقوم به الجامعة في أيلول المقبل دعما للبنان وسعيا لعودة آمنة وسليمة للنازحين السوريين الى بلادهم، وقال: “إننا في الجامعة، أعضاء في الأمم المتحدة كمنظمة غير حكومية، وسندافع عن موقف لبنان المتعلق بالنازحين السوريين في لبنان، وسيكون تحركا في كل دول العالم ومقابلة ممثلي كل الحكومات في هذه الدول، بغية التركيز على موضوع أساسي مفاده أن لبنان لا يمكن أن يحتمل أي تأخير وأي سوء إئتمان من المنظمة العالمية ولا سيما أن تجربتنا مع المنظمة العالمية لم تكن جيدة حيال موضوع اللاجئين الفلسطينيين سابقا”.

عن عودة النازحين السوريين، قال: “نحن ضد المقولة بالعودة الطوعية الى بلادهم. نحن مع العودة الآمنة، إذ يوجد في سوريا مساحات شاسعة وآمنة. وهذه مسؤولية الحكومة السورية أولا قبل مسؤولية الحكومة اللبنانية”.

وخلص كساب إلى “أهمية التعاون مع تجمع رجال الأعمال اللبنانيين برئاسة الدكتور زمكحل في سبيل إنقاذ المؤسسات اللبنانية، وتشجيع المستثمرين المغتربين بالإستثمار في لبنان بلدهم الأم”، آملا في “تحقيق الإستقرار السياسي والأمني في لبنان، وفي مقدمه إنتخاب رئيس جديد للجمهورية وتفعيل عمل المؤسسات الدستورية، كي يسود في هذا البلد المناخ المناسب للاستثمارات المنشودة”.

وهنأ كساب باسم وفد الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم، الدكتور زمكحل على مبادرته إطلاق تجمع رجال الاعمال اللبنانيين في العالم”، معتبرا “أن هذه المبادرة من شأنها أن تطلق حملة واسعة للتعاون بين رجال الأعمال في دول العالم، حيال تبادل الخبرات وإطلاق مبادرات الإستثمار، وخصوصا أن الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم ولدت من رحم الجالية اللبنانية”، واعدا ب “تضافر الجهود ودعم هذه المبادرة السباقة والشجاعة”.

Previous Story

قاووق : نتطلع إلى مستقبل قريب نصنع فيه نصرا جديدا يحمي لبنان وسوريا والأمة

Next Story

فرعون في اطلاق مهرجانات عمشيت : نطالب وزير التربية تمديد العطلة الصيفية اسبوعا لاستكمال المهرجانات

Latest from Blog

حكايتي – غادة المر

حكايتي معك حكايات ألوفٍ من فناجين القهوةِ الّتي احتسيناها معًا وتلك الّتي لم نشربْها والّتي لطالما