//

المدربة بياتريس كركي مصدر ثقة لكل من يحلم في أن يُغيّر حياته نحو الأفضل

783 views
17 mins read

رادار نيوز – تعدّ بياتريس كركي، من أبرز المدربات اللواتي يعملن على إذكاء شعلة الرياضة واللياقة البدنية في لبنان، وعلماً من أعلامها، معتمدة على قدراتها وكفاءاتها العلمية والعملية، فحرصت على توظيف اختصاصها، في كل ما يتعلّق بالجسد والصحة، وأثبتت عن جدارة في هذا الميدان، لتخلع عباءة الوهم عند البعض فيزول، كل تعب ويتلاشى كل ألم…

في بلدة مارموسى في قضاء المتن الشمالي، ولدت بياتريس كركي، وهي ابنة السادسة والعشرين من عمرها، تلقت علومها الأولى في مدرسة البزونسون بعبدات، ونالت الاجازة في التربية البدنية والرياضة من الجامعة اللبنانية. عملت لأربعة سنوات، بعد تخرجها في النادي الصحي الرياضي، التابع لفندق لو رويال ضبية، ثم عادت وعملت كمدربة شخصية، في عدد من النوادي.

تلك المدرّبة الشخصية، التي تشق طريقها بنجاح، وتدفق حماساً ونشاطاً مستمر، لا تعرف الكلل ولا الملل. انها المؤمنة برسالتها، التي وجدت فيها متعة كبيرة وفرصة لتحقيق التطور الإنساني.

هي النموذج المشرق للمسؤولة في إغناء الحياة الإنسانية وخدمة المجتمع، وطاقة تشع على من يحيط بها، لممارسة الرياضة بشتى أنواعها، لتترك بصماتها المتوهجة أينما حلّت، وتلقى محبةً وتعاوناً وتقديراً من الجميع.

اشارت بياتريس في حديثها، الى أنها كانت بطلة لبنان في لعبة الـ Judo، وبطلة البلاد العربية أيضاً، وتحمل طموحات كثيرة عبر اختصاصها  كمدربة شخصية، لتساهم في إلهام  الكل لممارسة الرياضة بشتى أشكالها.

ترى بياتريس أيضاً، في الرياضة والغذاء السليم، أن نبدّل في نوعية الغذاء، وأن نستبدل الحلوى والسكر بالمأكولات الصحيّة والفاكهة، كي نحصل على أفضل النتائج في ما يتعلّق بأجسادنا وصحّتنا، وأسلوب حياتنا وعلينا أن نقوم بالمجهود اللازم لتغيير نوعيّة يوميّاتنا لتُصبح أكثر “إشراقاً”.

تمكّنت كركي بفضل إرادتها وشغفها بالحياة الصحيّة من أن تُبدّل حياة الأكثرية، حيث تعتبر أن الجسد هو إنعكاس لنمط الحياة التي نتّبعها. مُتكلة على القرأة والمتابعة للمواضيع العلمية، الصحية والغذائية لهذا العالم.

أضافت كركي أنه لا شك، من أن نسبة السمنة ارتفعت في صفوف اللبنانيين نتيجة تناول الغذاء الذي هو غير صحي، وأيضاً لا ننسى أن المرأة اللبنانية تهتم بمظهرها الخارجي وتركيزها على أهمية لياقتها البدنية، وكي لا ننسى أيضاً، أن نسبة الوعي قد ارتفعت لدى الجميع والكل بات يدرك أهمية ممارسة الرياضة في حياتنا اليومية لما تجسده من وقاية صحية خصوصا وأنها تعالج الجسم من الداخل قبل أن تحافظ على مظهره من الخارج، وتعمل على الحد من آثار بعض الأمراض.

باتت المدربة كركي، قدوة ومصدر ثقة لكل من يحلم في أن يُغيّر حياته نحو الأفضل، وحتى الذكورة يتقبلون منها، أكثر من أن يكون مدربهم رجل، فتصبح المسألة معهم بحسب قولها أشبه بالتحدّي.

المدربة بياتريس كركي طموحة ومبدعة لا تعرف الاستسلام، جعلت من اللياقة البدنية والرياضة أساساً، لتتغلب على ماهو عادي وتقليدي، فهي القدوة في أفكارها ومثالاً يحتذى بها في النجاح…

اضغط على الصور

المدربة الشخصية بياتريس كركي (1) المدربة الشخصية بياتريس كركي (2) المدربة الشخصية بياتريس كركي (3) المدربة الشخصية بياتريس كركي (4) المدربة الشخصية بياتريس كركي (5) المدربة الشخصية بياتريس كركي (6) المدربة الشخصية بياتريس كركي (7) المدربة الشخصية بياتريس كركي (8)

Previous Story

هناء حاج عضو لجنة تحكيم المهرجان الدولي للفيلم القصير

Next Story

سلام تبلغ من فنيش طلب حزب الله تأجيل جلسة مجلس الوزراء لاعطاء فرصة للاتصالات

Latest from Blog

حكايتي – غادة المر

حكايتي معك حكايات ألوفٍ من فناجين القهوةِ الّتي احتسيناها معًا وتلك الّتي لم نشربْها والّتي لطالما