/

مطر في ذكرى بيار الجميل بحريصا: شهداؤنا رأسمال حياتنا الروحية وقوة الكنيسة

112 views

رادار نيوز – أقيم بعد ظهر اليوم، قداس في بازيليك سيدة لبنان- حريصا، في الذكرى العاشرة لاستشهاد النائب والوزير بيار أمين الجميل والذكرى الثمانين لتأسيس حزب الكتائب اللبنانية. وقد رفعت في الباحة الخارجية، أعلام حزب الكتائب ويافطات وصور الشهيد وشاشات عرضت أقواله وصوره.

ترأس الذبيحة الالهية راعي أبرشية بيروت للموارنة المطران بولس مطر ممثلا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، في حضور ممثل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وزير التربية الوطنية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال الياس بو صعب، ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري النائب عاطف مجاني، ممثل رئيس حكومة تصريف الأعمال تمام سلام نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع سمير مقبل، ممثل الرئيس المكلف تأليف الحكومة سعد الحريري الأمين العام لتيار “المستقبل” أحمد الحريري، الرئيس امين الجميل وعقيلته جويس، السفير البابوي غابريال كاتشا، الوزراء: أشرف ريفي، بطرس حرب، أكرم شهيب، ريمون عريجي وآلان حكيم، رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل وعقيلته كارن والنواب: نديم الجميل، دوري شمعون، جان اوغاسبيان، جمال الجراح، جورج عدوان، اميل رحمة كاظم الخير، انطوان سعد، هادي حبيش، أحمد فتفت، فادي كرم، أمين وهبة وفادي الهبر، الوزراء السابقين: عصام ابو جمرة، عصام نعمان، جو سركيس، منى عفيش وزياد بارود، النائبة السابقة صولانج الجميل، ممثل قائد الجيش العماد جان قهوجي العميد الركن سعيد القزح، ممثل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص العميد نبيل عفيفي، ممثل المدير العام لأمن الدولة اللواء جورج قرعة المقدم مروان صافي، أرملة الشهيد باتريسيا ونجليه امين والكسندر، نيكول الجميل، يمنى الجميل، فؤاد ابو ناضر، عائلة الشهيد سمير شرتوني، نائبا رئيس الحزب جوزف ابو خليل وسليم الصليغ، والأمين العام رفيق غانم.

واستهل مطر عظته بالقول: “أولاني البطريرك الراعي شرف تمثيله في هذا القداس الذي نقيمه لراحة نفس عريس الشهداء عزيزنا الشيخ بيار الجميل الذي استشهد في سبيل لبنان”، مضيفا: “ندرك جميعا أن شهداءنا هم رأسمال حياتنا الروحية وقوة الكنيسة”.

وأضاف: “انتصر شهيدنا بالشهادة كل الإنتصار، وبقيت قضيته حية منيرة وهي لن تموت”، لافتا إلى أن “الاستشهاد اكليل غار يضعه الله على رؤوس محبيه. ولا ننسى تلك الساعة الرهيبة التي نالت فيها يد الغدر من الشهيد البطل”.

وتابع: “مأساة إغتياله بحجم مأساة حضارية أكبر من مأساة وطن، ولم يبق أي خيار إلا ان نكمل هذه الرسالة، وقد أرسل الله إلينا تعزية بتسلم شقيقه الشيخ سامي المسؤولية”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Previous Story

لقاء الجمعيات والشخصيات الإسلامية: بوحدتنا وجيشنا ومقاومتنا نصون الاستقلال

Next Story

القومي أحيا عيد تأسيسه في النبطية

Latest from Blog