المؤتمر الدولي الثامن للمعالجين الفيزيائيين برعاية رئيس الجمهورية

146 views
15 mins read

عقدت نقابة المعالجين الفيزيائيين في لبنان مؤتمرها الدولي الثامن تحت عنوان “التنوع في العلاج الفيزيائي” في فندق “الموفنبيك” برعاية رئيس الجمهورية ممثلا بوزير الاعلام وليد الداعوق الذي مثل ايضا رئيسي مجلس النواب ومجلس الوزراء، في حضور النائب جمال الجراح، نائبة الاتحاد العالمي للعلاج الفيزيائي ايما ستوكس، رئيس الاتحاد الدولي لنقابات العلاج الفيزيائي الفرنكوفونية آلان بيرجو، رئيسة منطقة اوروبا في الاتحاد العالمي للعلاج الفيزيائي سارة بازين، رئيس الاتحاد العربي للعلاج الفيزيائي بشار الخير، امين عام الجمعية الطبية الفرنسية -اللبنانية جورج نصر.
بداية تحدثت نقيبةالمعالجين الفيزيائيين في لبنان كلود مارون وقالت:التنوع في العلاج الفيزيائي الطبيعي يكمن في حقيقة ان يغطي تقريبا كل الامراض، لافتة الى ان العلاج الفيزيائي الطبيعي هو المهنة التي تجمع هذا التنوع وتؤسس لعملية انصهاره في بوتقة واحدة لتوحيد كل الاختلافات، مشددة على ان أركان هذا الانصهار هي الاحتراف والجودة والكفاية والفعالية.
ثم تحدث رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر النقيب جورج لويس البواري فأشار الى ان هدف النقابة هو صقل القدرات المهنية للعاملين في المهنة وصولا الى تقديم العلاج الأمثل والانجع للمريض والمتألم والمعوق.
وتحدث رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر في النقابة د.احمد الرفاعي سراج فأشار الى ان المؤتمر يتميز بتنوع أركانه بما يضفي عليه القيمة العلمية المرافقة لتطور مهنة العلاج الفيزيائي في لبنان.
بعدها تحدث رئيس الاتحاد العربي للعلاج الطبيعي الفيزيائي د.بشار الخير فأشار الى ان المهن كما الاوطان لا تبنى ولا تزدهر الا بمحاربة الجهل وبالاستزادة من العلم والمعرفة والمثابرة في العمل والعطاء وهذا الاقتناع يتعزز لدى المهن الصحية والطبية وخصوصا في مهنة المعالجة الفيزيائية التي تتطور بسرعة وتفرض على العاملين فيها مواكبة هذا التطور بهدف صقل القدرات المهنية.
وكانت كلمتان لكل من ستوكس وبيرجو تحدثا فيها عن تطور المهنة والكفاءات والمواصفات العلمية التي يجب ان يتحلى بها المعالجون الفيزيائيون لتقديم أفضل الخدمات.
وسلمت النقيبة مارون الوزير الداعوق ورؤساء الاتحادات العالمية الحاضرين والمعالجين الفيزيائيين الذين أمضوا في الخدمة 25 عاما، دروعا تقديرية.
وبعد تسلمه درعا من النقابة أشار وزير الاعلام وليد الداعوق الى أهمية المؤتمر نظرا الى التحديات والمواضيع التي يطرحها، وقال:”المواضيع التي تحدثتم عنها فيها إيجابيات ومخاطر في المهنة كما قال النقيب بيرجو، ولكن بالنسبة إلينا كلبنانيين استوقفني قوله ان تنوعنا هو أداة وحدتنا”.
وأخيرا افتتح وزير الاعلام المعرض المرافق للمؤتمر.

Previous Story

جمعية “عكارنا” اختتمت مشروع “رؤيا الشباب”

Next Story

وفد من “المستقبل” بيروت زار مقابر مجزرة صبرا وشاتيلا

Latest from Blog