/

التيار الاسعدي : العدو الصهيوني لم يعد يملك مفتاح الصراع والتصرف كما يشاء

35 views
15 mins read

رادار نيوز – رأى الأمين العام ل”التيار الأسعدي” المحامي معن الاسعد في تصريح “أن العدوان الصهيوني الوحشي الاجرامي على غزة، والرد البطولي الصاعق من المقاومة الفلسطينية، الذي أدى إلى تغيير قواعد الإشتباك، وحول لأول مرة هذا العدو المجرم من لاعب يتحكم في الساحة، إلى مرتعب ويتلقى الضربات الموجعة، ولم يعد يملك مفتاح الصراع والتصرف كما يشاء”.وأكد أن “زمن المحاور أصبح أمرا واقعا، وان محور المقاومة الواحد المتماسك على كل محاور المواجهة، لم يؤد إلى زرع الرعب في الكيان الصهيوني فقط، بل في كل من تواطأ وطبع معه ودعمه من أجل انهاء القضية الفلسطينية”.
وقال الاسعد:”ان كل المشاريع التقسيمية التي حاول العدو الصهيوني تمريرها اسقطتها مقاومة غزة وصواريخها وإرادة المواجهة من شعبها، وأعادت فلسطين،البوصلة إلى مكانها الصحيح، وأن لا عدو سوى العدو الصهيوني، ولا قضية مركزية سوى فلسطين”. متوقعا اقدام هذا العدو على “القيام بأعمال عدوانية ارهابية ليس في فلسطين المحتلة وحدها، إنما في المنطقة ايضا، لاشعال حرائق متنقلة، ليرفع عنه الخناق والضغط اللذان فرضتهما المقاومة”.
واعتبر ان “لا حل في مواجهة الاحتلال الصهيوني إلا بالكفاح المسلح، لأن الحرب مع هذا الكيان الغاصب هي حرب وجود وليست حرب حدود”. وقال: “في لبنان، حرب من نوع آخر، تشنها السلطة السياسية والمالية الحاكمة على الشعب اللبناني، وكأنها سلطة احتلال أو انتداب، وهي ما زالت تمعن بافقاره وتجويعه واذلاله والسطو على أموال الدولة والشعب، وبدلا من ان تعمل على إزاحة كابوس الفقر والجوع والبطالة والذل عن هذا الشعب، تقهره بالوقوف بطوابير الذل والمهانة امام محطات الوقود والمصارف والصيدليات والمتاجر، وقد اوصلته إلى مرحلة بات يبحث فيها عن حقه وحاجته من ضرورات الحياة والعيش الكريم ولكن من دون طائل”.
واعتبر “ان هذه السلطة لاحول ولا قوة لها إلا على الشعب المسكين والفقير”، مؤكدا “أن ما يحصل من تناغم بين وزير المالية وحاكم مصرف لبنان في ملفات الموازنة ورفع الدعم وسعر صرف الدولار وقضايا مالية ونقدية يصنف في خانة الخيانة العظمى”.
وأكد الاسعد “ان رياض سلامة الفاسد لا يزال مستمرا في انتهاج سياسة الانفصام عن الواقع، ولم يعد أحد يصدقه، وآخر ابداعاته مهزلة وعد المودعين بسحب اموالهم من المصارف ، مشروطا باقرار قانون بهذا الأمر. وقال: إنه أمر خطير فعلا أن يكون هناك قانون ليحق للمودع ان يسحب أمواله وهي ملك له، وأن مجرد طرح فكرة القانون، يعني وجود تواطؤ مكشوف ومفضوح بين سلامة ومجلس النواب، للقضاء على ما تبقى من اموال المودعين”.
ولفت الى أن “لا حل إلا بإسقاط هذه السلطة اليوم قبل الغد، وإلا فإن البلاد والعباد في مهب الإنهيار والسقوط والاحتضار”.

Previous Story

دياب ترأس اجتماعا ناقش موضوع التلوث في بحيرة القرعون

Next Story

نديم الجميل جال في الأشرفية ودعا الى الصمود ومواجهة الأزمة

Latest from Blog