/

يوسف سلامه: هل نحن على موعد مع عمل يختم مسار القضية الفلسطينية ؟

51 views
6 mins read

رادار نيوز – رأى الوزير السابق يوسف سلامه في تصريح، أن “حرب تشرين 1973 وانتصاراتها المحدودة والمدروسة، ساهمت بتوقيع معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية وقطعت نصف الطريق”، وسأل: “هل نحن اليوم على موعد قريب مع عمل ما سيحصل بين إسرائيل وقوى الممانعة، يدفع ثمنه هذه المرة الفلسطينيون ولبنان معا ويختم مسار القضية الفلسطينية على جرح غميق؟”، وقال: “أخشى ذلك”.
واعتبر أن “السلام فلسفة حياة والضغينة عدوى تصطاد كما الكورونا كل حياة، ولأن السلام الحقيقي يقوم بين الشعوب وليس بين أنظمة. نتساءل بصدق، كيف يمكن لدولة كإسرائيل أن تنشد السلام مع كل العرب وترفضه مع الفلسطينيين؟ ‏وهل تعتقد أنها قادرة على صون أمنها وسلامة شعبها بطرد الآخرين وإلغائهم؟”.
ولفت الى أن “ما جرى ويجري في القدس الشرقية مدان، ويؤكد أن السلام لا يزال بعيد المنال في بلاد المشرق”، مشددا على أن “الذي يتجاهل ركائز التاريخ يخسر المستقبل”، مؤكدا أنه “اذا لم تكن القدس مدينة سلام وتفاعل لليهودية والمسيحية والاسلام، فلن تعرف الاستقرار والسلام، فالتطرف عدو الانسانية ولا هوية له”.

Previous Story

الحملة الاهلية لنصرة فلسطين : رفض كل أشكال التطبيع والتنسيق مع العدو ومقاضاة قادته على جرائمهم

Next Story

عريمط: أين الموقف العربي والاسلامي والدولي وجيوش القدس وفيالقها من عدوانية اسرائيل؟

Latest from Blog