القوانين في لبنان

182 views
11 mins read

للسير على الطرقات قوانين واشارات وضعتها الدولة لتسهيل تنقلات الناس وللحفاظ على سلامتهم

للتوقف عليها قوانين واشارات وضعت للاسباب عينها

للعبور على التقاطعات كذلك الامر

البلديّات عملت وتعمل على وضع لوحات “ممنوع الوقوف” لان التوقف في هذا المكان يضرّ بحركة السير، وهناك اناس, وهم كثر, لا يحترمون هذه القوانين وهذه الاشارات

صدر مؤخّرا في مجلس النواب قانون منع التدخين في الاماكن العامة, علما ان قانونا في الموضوع عينه كان قد صدر منذ سنين ولم يحترمه احد انما كان تطبيقه “حسب الذوق” في كل الاماكن

صدر قانون منع قطع الاشجار الّا بترخيص ,ولكن “بالتبرطل بيمشي الحال”

صدر قانون يلزم كل من يبني بناء ان يزرع شجرا امامه وان يؤّمن مواقف للسيّارات.

أسأل ولا بد من التساؤل؟  عن قوانين صدرت ولم تطبّق…

فيا من يسنّ القوانين, انّكم بسنّكم لهذه القوانين تفسدون المواطنين وتضرّون بمصالحهم وتفرّقون في ما بينهم. ان هذه القوانين يجب ان يتوقّف العمل بها احتراما للناس ولعقول الناس ولشخصكم بالذات، لأنّكم كلما اصدرتم قانونا ولم تحترموا تطبيقه فإنّكم تدعون الناس الى التعوّد على خرق القوانين من جهة وعلى عدم احترامكم من جهة اخرى.انكم تفسدون الناس اكثر مما تفيدونهم,انكم تضرّون بمصالحهم اكثر مما تساعدونهم,انكم تساهمون في تنمية الفكرة القائلة “ما رح يصير عنّا دولة” بدل ان تجعلوا الناس يتأمّلون ان “يصير عنّا دولة” فاحترموا انفسكم واحترموا من ينتخبكم ويدفع رواتبكم لتديروا شوؤنه العامة وباشروا بتطبيق القوانين او اعلنوا للناس انّ هذه القوانين قد توقّف العمل بها حتّى يأتي “رجال” قادرين على تطبيقها.

نحن في حاجة الى ثقافة اجتماعية جديدة تعيد النظر بالمسلمات والإنماط السياسية السائدة، لحصولنا على دولة ناشطة وفاعلة، قادرة على اخراجنا من المصائب والمصاعب، الاقتصادية، والاجتماعية، والفوضى في المؤسسات وما فيها من هدر وسرقات.

روبير الهاشم

Robert El Hashem

22/4/2012

Previous Story

السائق الإماراتي خليفة المطيوعي يحافظ على مركزه الثالث

Next Story

ايطاليا تضبط أوراقا مالية أمريكية مشبوهة بمليارات الدولارات

Latest from Blog