خسارة مشرّفة للبنان أمام اليابان في كأس آسيا للصالات

173 views
20 mins read
رادار نيوز – اقترب منتخب لبنان لكرة القدم للصالات من تحقيق نتيجة تاريخية امام نظيره الياباني قبل ان يسقط امامه 2-3 (الشوط الاول 1-2)، في الجولة الاولى من تصفيات المجموعة الثانية ضمن كأس آسيا لكرة القدم للصالات التي افتتحت الجمعة في دبي، وهي مؤهلة الى نهائيات كأس العالم 2012.
سجل للبنان كريم أبو زيد وقاسم قوصان، ولليابان واتارو كيتاهارا وشوتا هوشي ورافايل هنمي.
وفاجأ المنتخب اللبناني جميع الحاضرين في صالة الشيخ راشد بن مكتوم آل مكتوم التابعة لنادي الوصل، اذ وقف ندّاً قوياً في وجه منتخبٍ مرشحٍ بقوة ليس لبلوغ المباراة النهائية فقط بل لمنافسة ايران على اللقب. الا ان الثواني الثماني الاخيرة بخّرت آمال اللبنانيين في غنم نقطة كان يستحقونها بعد العرض الكبير الذي قدّموه على مدار شوطي اللقاء فكانت ركلة الجزاء التي إحتُسبت بعد تراكم الاخطاء الخمسة بمثابة الضربة القاضية.
واذ تخلّف لبنان بهدفي كيتاهارا وهوشي بعد ثلاث دقائق على بداية اللقاء، فان رجال الأرز تخلّصوا بسرعة من رهبة المباراة الافتتاحية واشعروا اليابانيين بمدى خطورتهم، فكان الالتزام الدفاعي والروح القتالية لكل اللاعبين من دون استثناء سلاحاً قوياً للتحكّم بمجريات اللقاء حيث اصبح اللبنانيون فجأة الطرف الافضل والاكثر استحواذاً على الكرة، فجاء هدف تقليص الفارق بعد دقيقتين فقط عبر أبو زيد بتسديدة قوية في قلب المرمى.
ولم ينكفئ اللبنانيون في الشوط الثاني رغم المحاولات الخطرة لليابانيين الذي تكفّل في عددٍ كبيرٍ منها الحارس ربيع الكاخي عبر خروجه مرات عدة لقطع الكرات الطويلة، في الوقت الذي ادى الضغط على حامل الكرة الى خسارة اليابانيين لها ليحاول اللبنانيون الانطلاق عبر الهجمات المرتدة التي اثمرت احداها هدف التعادل في الدقيقة 34 بعد لعبة ثلاثية جميلة بين هيثم عطوي ومحمود عيتاني وقوصان الذي انهاها في الشباك بعدما فقد المدافعون اليابانيون ومعهم الحارس هيساميتسو كاواهارا توازنهم.
الا ان الثواني الاخيرة من اللقاء تحوّلت دراماتيكية عندما ارتكب أبو زيد الخطأ الخامس ثم محمد اسكندراني السادس قبل 8 ثوانٍ على صافرة النهاية، ما منح اليابان ركلة جزاء من مسافة عشرة امتار نفّذها هنمي بنجاح الى يسار الكاخي.
وفي المؤتمر الصحافي الذي اعقب اللقاء، ابدى مدرب لبنان الاسباني باكو أراوجو رضاه عن اداء منتخبه اذ برهنا عن مدى تحسننا في عملٍ مدته اقل من ستة اشهر، بينما يعمل لاعبو اليابان مع المدرب عينه منذ حوالى اربع سنوات. واضاف: لا اعتقد ان اليابانيين كانوا افضل منا، لكن خطأ قاتلاً في الثواني الاخيرة كلّفنا كثيراً وعلينا الآن ان نتعلم من هذا الدرس للمستقبل.
اما مدرب اليابان الاسباني ميغيل رودريغو الذي وجّه تحية الى المنتخب اللبناني معتبراً بأنه كان يستحق الخروج بنقطة من المباراة، فقد اعتبر ان لاعبيه لم يؤدوا واجبهم بالشكل المطلوب وذلك بسبب الضغوط عليهم كونهم من المرشحين للقب ويُنتظر منهم تقديم مستوى عالٍ جداً.
ويلعب لبنان مباراته الثانية السبت الساعة 11 صباحاً بتوقيت بيروت مع تايبه التي خسرت امام طاجيكستان 4-6، في المباراة الاخرى ضمن المجموعة عينها.
وستكون هذه المباراة منقولة مباشرة على الهواء عبر قناة الجديد.
مثل لبنان: الحارس ربيع الكاخي، قاسم قوصان، علي الحمصي، حسن زيتون، خالد تكه جي، هيثم عطوي، رامي اللادقي، كريم أبو زيد، مصطفى سرحان، محمد اسكندراني، محمود عيتاني.
قاد المباراة الحكمان الاوستراليان كريس كولي وسكوت كيدسون، والايرانيان فاهيد أرزبيما (ثالثاً) وعلي رضا سوهرابي (ميقاتياً).
Previous Story

أندرويد وiOS يستحوذان على 82 بالمئة من سوق الهواتف الذكية

Next Story

الأنفلونزا

Latest from Blog