/

وفاء محمد تتباهى بالكلمة…

90 views
14 mins read

تطل علينا رئيسة تحرير مجلة الإقتصاد والإستثمار، من خلال كتاباتها بنصوص برّاقة متباهية مغناجة، يميزها بهاء الحلّة ودقة الصنعة.

نصوص تتبرج، تتغاوى، تزهو وتجذب السمع والبصر والفؤاد.

تتقاطع قصائدها مقاطع… أسطرها لآليء مزركشة، تتحاور فيها الكلمات، تتطابق المعاني وتتجانس المواقف.

الجمل مشاتل جماليات… تلتف الأكمام خبايا أسرار… تبقى الأزهار أزراراً، ويعمر العطر الأرجاء.

مطالع الجمل لافتة… والنهايات لا نهايات… قل هي نوافذ تطلّ على نوافذ، والحوار امتداد المسافات…

تتبارى العبارات على كؤوس الفوز… وتتاطر المفردات ملائح، كأزياء الحسان في حلقات رقص مائجة.

توقف الرفيق أو تزيد وتيرته تدرجاً، من انبهار إلى اندهاش، فوق حلبات الإعجاب وملاعب الاستعذاب…

جملها عقود جمال… ولنا حيرة التمايز، كلما حاولنا تأمير إحداهن على الباقيات.

تبحث عن الكلمات في مناجم اللغة، فتوقظ الجواهر المدثّرة بوسن النسيان…

وإن ساورك الباس المعاني، تدعوك الى المشاركة في متعة البحث والمراجعة وحسن الإختيار… كلمات للفرجة، وتعابير عازفة… والمقاطع مثقلة بدسم المعاني، وحكم المستقبل ومأثورات الأمس…

لا تغامر، ولا تصبو إلى التأمل في casino online الظلام… تهدف الى جمال النص، وجزالة المعنى، توسيع هوامش الحرية في الحبك والرصف والترصيع… تزرع الرعشة في المشاعر، وتنتزع من الذوّاقة الآهات.

أدواتها: التدقيق والتحكيك، والحذف والإختصار، واعادة الصياغة… وعندما تقتنع وترضى، تدفع بالنص للنشر، مدروساً منحوتاً، ملوناً مصقولاً… إنه الجمال يحوطه الجمال، والحسن في casino الخاطر والومض في البال…

من مميزات صنعتها: انتقاء كلمات متشابهات متجاذبات… أو نافرات متباعدات… تضعها تنزيلاً بعد حفر في أمكنة يشعّ منها التعبير والعطاء ونبض الجمال.

تختار أحياناً التعابير السلفية… تجددها، تعدّل في مفرداتها، تلبسها معاني العصروتُطلقها موضة مستولدة، يقبلها قرّاء الحداثة ويُقبلون عليها بشغف الباحث عن كل جديد مستحدث…

صياغتها الجمل ومعالجتها، وصقلها وتنقيتها، هي خصائل ابداعها، وبواعث فرادتها… غموضها أداة اثارة الأذهان… اشارات ورصد حالات… رسائل بث لا مباشر… لا تهذي ولا تروي أحلاماً مزعجة، وإن تطرقت أحياناً لحكايا الشعب…

تتبع رحلة القمر، وخلال الرحلة تتسامر مع الشعراء والكتّاب، في محطات حنين، ووقع طبيعة، وجمال سهول… ليلها ابدا خصب الخيال…

وفاء محمد لها هديلها الذّاتي، ضمن أسراب الحمام… ولها خطوها الخاص، الى حدود بلا حدود…

Previous Story

تزفيت طريق عام كفرزينا

Next Story

بدء توافد المصلين الى قانا حيث سيتم ازاحة الستار عن تمثال للسيدة العذراء، بحضور السيدة جويس الجميل

Latest from Blog