الأربعاء القادم… رهايف الشريف

287 views
12 mins read

سألت الشاعرة رهايف الشريف بعضاً من شعرها، فأهدتني ديوانها (الأربعاء القادم) فكان العنوان تاجاً لكل القصائد التي هي رسائل صائحة… تبدو رهايف، في ديوانها مسرعة الخطى، متطورة الأسلوب والمفاهيم.  تكتب كلاماً جميلاً واضحاً، لا تكثيف فيه ولا غموض، رأيناها تنتقي فكرتها، كما تنتقي النحلة مليكتها من أزاهير الحقول… وفيه نصوص من الشعر المنثور… نصوص من النثر المنقّى… وفي جميع  الحالات هو فن متطور جاذب…

رهايف الشريف شاعرة عميقة الشعور، وفي شعرها رقة وجزالة ولين… القصيدة عندها روح تسري في الكلمات، والمتجول بين قصائدها في محتوى ديوانها، كالمتنزه بين جنائن الورود.  فتأخذنا في عالم الوجدان، حيث نقف مسربلين بصعوبة الإختيار…

يحتوي ديوانها (الأربعاء القادم) على 23 قصيدة، منها:

حق الله عليك، بياض الحلم، شهقة صور، بين فاصلتين، من حاول فك ضفائرها، إقراني صحيحاً وسامحني، توأمان، ثمة حنين…  كما وقدمت الشاعرة في اول ورقة للمجموعة هذا الإهداء “عندي أمل بأن الله سيهبني وجهاً يطرق باب الأربعاء مستأذناً في الدخول وفي يده وردة بيضاء اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك.. يكفي أن حروف إسمك تجتمع في كلمة ”الحمدلله“ يا أحمد, online casinos الى زوجي ..

وتجدر الاشارة ان الشاعرة اصدرت مجموعتها الاولى تحت عنوان”ريق الكرز “.

في قصيدة (غير صالح للنشر) تقول:

ماذا لو رحلت!

لو تركت قلبي ينسى

ماذا لوخنت!

هل ستستحقرني الأرض؟

هل سأثقل online casino عليها حلمي؟

كيف أستطيع أن أعانق صراع مشاعري الطائشة؟

 

 

رباه ما هذا الألم الذي يجعلني كقطع الثلج سريع الذوبان…

تحت أي تأثير؟

كيف أعالج تفكيري الطفولي الراقص؟

ما الذي يجعلني أعشق الغرق!

 

إحساس حر

التحرر من أغلال الخوف

 

إحساس غريب

نشعر دائماً بأن الحزن تربة المقابر

 

هدؤ يلف المكان

وصمت يملأ المكان

لا ترى سوى بقايا مكان

وصفير إعصار.. لا تدري هل هو غناء أو عويل؟

وإمطار سماء.. لا تدري أهو ترحيب أم نحيب؟

 

إحساس بالسعادة والإمتنان للرحيم الرحمن لنعمه وفضله الغامر

اللهم لك الحمد حمداً كثيراً مباركاً فيه كما تحب ربنا وترضى.

 

اسم الكتاب: الأربعاء القادم

اسم المؤلف: رهايف الشريف

الناشر: دار الرمك للنشر

Previous Story

فارس كرم يحيي حفلتين في دبي

Next Story

الإتحاد الدولى لكرة القدم الـ “فيفا” يعلن أسماء الفائزين بالكرة الذهبية لعام 2011

Latest from Blog

المير الأصيل

المير الأصيل سيماؤه في إطلالته، ولكل امرئ من اسمه نصيب”، هذا ما قاله العرب قديماً. انه