ندوة في اللبنانية – الاميركية في يوبيل مهرجانات بعلبك

102 views
39 mins read

نظم مركز التراث اللبناني في الجامعة اللبنانية – الاميركية في قريطم، ندوة بعنوان مهرجانات بعلبك – ذاكرة النهضة اللبنانية، شارك فيها رئيسة لجنة مهرجانات بعلبك مي عريضة، مي منسى، سامية صعب، نهاد شهاب وجو لطيف وادارها مدير المركز الشاعر هنري زغيب.
حضر الندوة وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال الدكتور طارق متري، النائب مروان فارس، العقيد اندريه رحال ممثلا قائد الجيش العماد جان قهوجي، الرائد الياس طوق ممثلا المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء اشرف ريفي، المدير العام لوزارة السياحة ندى السردوك، نقيب الصحافة محمد البعلبكي، رئيس الجامعة اللبنانية الاميركية الدكتور جوزف جبرا، رئيس بلدية بعلبك هاشم عثمان، نائب رئيس البلدية عمر الصلح وفاعليات.
زغيب
بعد النشيد الوطني، تلا زغيب رسالة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان جاء فيها: انها بعلبك نحتفي بها اليوم ذاكرة للفن والثقافة والابداع واصالة لبنان. اعتزازنا بمهرجانات بعلبك، فخر نستحقه، يجاري عطاءات شعب حباه الله فكرا وسخاء وتميزا في قلب الامم.55 عاما تمضي وتبقى الاصداء في البال والتراث وذاكرة نهضة لبنان. هنيئا لنا هذه الاضاءة على تراث لبنان الحضاري والفكري والفني، التي تؤكد على الارث الثقافي الكبير الذي حققه مهرجان بعلبك منذ ما يزيد عن نصف قرن نرى فيه منارة اخرى مشعة من منارات لبنان الحضارية التي تضيء لبنان في العالم وطننا للابداع.
نتمنى لكم دوام العافية الثقافية لكي تواصلوا جهدكم في ابراز تراث لبنان على افضل وجه وارقى صورة لوطننا الغالي وتراثه العريق.
واضاف زغيب:قبل مهرجان بعلبك:لا تقليد في الاهتمام بالعمل الموسيقي الغنائي المتكامل. كانت اذاعة الشرق الادنى (من قبرص) تبث اغنيات مصرية واسكتشات، ريادة بعلبك في لبنان والعالم العربي:العمل الفريقي – فرقة موسيقية – فرقة رقص – كورال – كوريغرافيا – ازياء ملابس – سينوغرافيا – اضاءة، صوت – اخراج.
الاعمال الاجنبية:اوركسترات اجنبية، مسرح اجنبي، باليه، نجوم من العالم (العرض الاول)، خلقت مؤلفين وملحنين وقادة اوركسترا، على مستوى الاغنية: تقصير الاغنية، الكلام اللبناني بالمحكية اللبنانية بعد المصري والبدوي والفصحى، الحث على وضع ابحاث في الموسيقى والازياء والتراث والملابس التاريخية والتراثية التقليدية، انتقال الظاهرة على مدن لبنانية اخرى ثم الى العالم العربي.
ولفت زغيب الى ان مهرجان بعلبك فضل الريادة والتأسيس فقبل بعلبك لم يكن، وشرح عن اقامة مراكز ابحاث عن التراث لتضيف طعما خاصا تراثيا الى المهرجان.
بعد ذلك عرض وثائقي قصير لاعلان رئيس الجمهورية اللبنانية الراحل كميل شمعون عن انطلاق مهرجانات بعلبك سنة 1955، فمقطع موسيقي لدوبوسي عن استشهاد القديس سبستيان.
لطيف
ثم شرح لطيف اسباب اختيار هذه المقطوعة الموسيقية لكلود دوبوسي الفنان الفرنسي، لافتا الى ان عريضة وصعب كانا توفقا في اختيار هذه المقطوعة الموسيقية الرائعة وتبقى من احلى مقدمات المهرجانات في العالم.
بعذ ذلك عرض فيلم وثائقي مع الفنان منصور الرحباني تحدث عن مراحل انطلاق المسرحيات الفنية في مهرجانات بعلبك.
صعب
اما صعب، فاشارت الى تجربتها الفنية مع مهرجانات بعلبك في تدريب الفرق الفنية من كل المناطق اللبنانية وفي اختيار الازياء الفولكلورية مع السيدة زلفا كميل شمعون وعن الجهود الكبيرة التي بذلت بالتعاون مع الخياطة بديعة الاعور.
تلا ذلك فيلم وثائقي قصير مع الرحباني متكلما عن مسرحية موسم العز ومع الفنانة صباح والفنان الكبير وديع الصافي.
شهاب
ثم كانت كلمة لشهاب مدربةالرقص والدبكات في مهرجانات بعلبك اشارت فيها الى تجربتها الفنية في التدريب على الرقص والدبكات الفولكلورية وشرحت الصور المرفقة على الشاشة.
منسى
بدورها، شرحت منسى عن كتابها بعلبك ايام المهرجان، وقالت:هناك صعوبة كبيرة ان يكتب الانسان عن عيد الالهة والاساطير عن مهرجانات بعلبك. فالمسؤولية كبيرة وكبيرة جدا فقد بدأت بكتابي حاملة الذكريات العظيمة من المسرح الغربي والشعر العالمي حيث كانت المشهدية الفنية كأنك في صلاة كبيرة امام الرب وتكلمت عن الذكريات الكبيرة الرائعة التي حدثت في المهرجان ولفتت الى اهم الانجازات.
تلا ذلك حوار بين منسى وعريضة في فيلم وثائقي قصير تكلمت خلالها مي عريضة عن اهم النشاطات التي حدثت في مهرجانات بعلبك.
عريضة
ثم كانت الخاتمة في كلمة عريضة فشرحت فيها التجربة الفنية في هذه المهرجانات وقالت:الرئيس كميل شمعون هو الذي انشأ مهرجانات بعلبك والست زلفا خلقت الفولكلور اللبناني، ففي سنة 1965 افتتحنا مهرجان بعلبك في 28 تموز وقدمنا اربع حفلات في هيكل جوبيتر والبرنامج كان لاول حفلة. في المهرجانات اللاحقة توالت وفود الفنانين والفرق الفنية الشهيرة الى بعلبك من عازفين واوركسترات واوبرا وباليه ومسرحيات فرنسية وانكليزية ومغنيات اوبرا وجاز وفي طليعتهم المطربة الكبيرة كوكب الشرق ام كلثوم وايضا فيروز وصباح.
تابعت:في سنة 1968 اسسنا مسرحا في القنطاري وسميناه مسرح مهرجانات بعلبك الدولي ووضعناه تحت تصرف الممثلين الذين تخرجوا من مدرسة التمثيل الحديث وكان يعمل كل الشتاء بحفلات للاطفال وحفلات اجنبية ايضا. في سنة 1975 خلال الحرب وردتنا رسائل عديدة من كل فنان عظيم جاء الى بعلبك تعبر عن الاسف في توقف المهرجان بسبب الحرب وصرنا نفكر بكتاب يضم الحفلات التي قدمت في قلعة بعلبك مع الرسائل واخذنا نحلم ونحلم ولكن لم تتوقف نشاطات اللجنة خلال الحرب.
اضافت:في سنة 1978 انتقلت اللجنة الى باريس لان معظم الاعضاء كانوا فيباريس واستأجرنا مسرح Elysees Champs لنقدم حفلة لعبد الرحمن الباشا الذي نال جائزة العزف على البيانو من الملكة اليزابيت من بلجيكا.ودعونا كل سفراء فرنسا الذين كانوا معتمدين في لبنان من سنة 1950 الى 1975 وترأست الحفلة السيدة برناديت جاك شيراك وبقينا نحلم بالكتاب واذ حلمنا تحقق باصدار كتاب سنة 1994 بعنوان اسمه Festival du heures riches Les اي بعلبك من ايام المهرجان وكان الفضل باصداره للمساهمة المالية المقدمة من السيدة نازك رفيق الحريري واشراف غسان تويني وسعد كيوان. وفي سنة 1998 اصدرنا كتاب اسمه الحركةالمسرحية في لبنان تأليف خالدة السعيد وتوزع الى المكتبات التابعة لوزارة الثقافة.وكان لمهرجانات بعلبك انتاج ذات مستوى عالمي mondiales creations Des، وفي سنة 1961 قدمنا مع مصمم المسرح العظيم فرانكو زيفريللي لو كورونمان دو بوبي، وفي سنة 1963 قدم مصمم الرقص بروموتي موريس بيجار خصيصا لمهرجانات بعلبك بحضور الملك البريت والملكة البلجيكية.
تابعت:في سنة 1966 قدم الشاعر والكاتب اللبناني جورج شهدا خصيصا لمهرجانات بعلبك قبل فيننا وباريس ايستوار دي فاسكو، وفي سنة 1974 قدم الكاتب والشاعر لويس اراغون لو فو ديلسا خصيصا لمهرجانات بعلبك.وهكذا كانت مهرجانات بعلبك مميزة عن كل المهرجانات وهذا هو الحدث الاهم فنيا وثقافيا وسياحيا منذ 55 سنة في الشرق وكل البلاد حولنا قلدونا وما زالت مهرجانات بعلبك مستمرة بنشاطها قد لعبت دورا كبيرا في نشر الفن والثقافة والترويج للسياحة.
وفي الختام تم توزيع كتاب مهرجانات بعلبك الدولية في اليوبيل الذهبي مجانا من مركز التراث في الجامعة.

Previous Story

تأثير العوامل الثقافية على الإجرام

Next Story

وردة عرض مع البنك الدولي مشروع الارث الثقافي لــ 5 مدن لبنانية

Latest from Blog