/

الأخبار : جعجع يعلن ترشّحه غداً لرئاسة الجمهورية

101 views
24 mins read

رادار نيوز – كتبت “الأخبار” : باكورة الترشيحات لأقطاب معسكرَي 8 و14 آذار ستكون لرئيس حزب القوات اللبنانية غداً، فيما المعسكر الأول لم يحسم خياراته بعد، وإن كان مع ترشيح قطب من صفوفه

بدأ الاستحقاق الرئاسي يتجه نحو الحماوة، في ظل قرار رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، إعلان الترشح رسمياً إلى رئاسة الجمهورية. وعلمت “الأخبار” أن هذا الإعلان سيكون غداً من معراب. وقالت أوساط القوات إن هذا الترشح لن يترافق مع إعلان جعجع برنامجه السياسي؛ إذ إنه لا يزال قيد الإعداد من قبل قيادة الحزب. وكان جعجع قد حدّد مواصفات لمرشح 14 آذار لرئاسة الجمهورية، هي ذاتها المواصفات التي يراها في نفسه. لكنه لم يعلن رسمياً ترشحه، وأرجأه إلى يوم غد الجمعة. قرار جعجع قواتي محض، ولم تتبنّه قوى 14 آذار بعد. فإعلان هذا القرار سيكون من معراب، بعد اجتماع للهيئة التنفيذية في حزبه، يحضرها أعضاء كتلته النيابية، لا عقب اجتماع لقوى 14 آذار. في المقابل، أعلن رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون، أنه “إذا دعمت قوى 14 آذار ترشيح جعجع، لن أترشح في لحظتها، بل أترك المسألة للمجلس، ولن أكون مرشحاً في وجه الدكتور سمير جعجع، وإن تفاهموا عليّ أصبح رئيساً”. وقال: “إن جرى اللعب في صحة التمثيل المسيحي، فاحتمال الفراغ الرئاسي قائم”. وأكد أنّ “على المستقبل أن يعرف أن قراره بدعم جعجع قد يترتب عليه احتمالات سلبية”.

ورأى أنه لا لزوم لإعلان ترشّحه لرئاسة الجمهورية، مشيراً إلى أنه “إذا تبين أنّ ثمة ظروفاً مواتية لترشيحي، فلا بأس إذن أنا مرشح ومرشح قوي ولن أنتحر إن لم تساعد الظروف”.

وقال عون في حديث لـ”الميادين” ضمن برنامج “لعبة الأمم”: “قرار ترشيحي لم يحسم، والناس تظن أنني “أدبدب وأزحف” للوصول إلى الرئاسة، لكنني لست كذلك. أنا مرشح، ولكن حسب الظروف؛ فالرؤساء يأتون مرهونين، لكن أنا لست من هذا النوع”.

وسأل: “إن ترشح النائب سليمان فرنجية لم لا أدعمه؟”، مشيراً إلى أن “تعديل الدستور غير وارد ولا إمكانية دستورية لوصول (قائد الجيش العماد جان) قهوجي للرئاسة”.
من جهته، دعا مجلس المطارنة الموارنة إلى “اختيار رئيس للبلاد قادر وفاعل، يكونُ، بفضل شخصيّتِه ومعرفتِه وخبرتِه وتجرّدِه، على مستوى التحدّياتِ الداخليّة والإقليميّة والدوليّة”. وناشد بعد اجتماعه الشهري برئاسة البطريرك بشارة الراعي، “القوى السياسية، وفي مقدمها نواب الأمة الإسراع في القيام بهذا الواجب الوطني ضمن المهلة الدستورية”.

عون: دعم “المستقبل” جعجع قد تترتب عليه احتمالات سلبية

بدوره حدد رئيس الجمهورية ميشال سليمان مواصفات خلفه في رئاسة الجمهورية، وقال خلال احتفال في قصر بعبدا لإطلاق مشروع اللامركزية الإدارية: “الرئيس الجديد رئيس قوي وليس رئيساً ضعيفاً، ولكنه رئيس لبناني عربي، توافقي إذا أمكن أو ينتمي إلى خط سياسي لبناني مكتمل الولاء للبنان، والأهم من كل ذلك أن يكون رئيساً كبيراً بحجم لبنان المقيم والمغترب”.

على صعيد آخر، وبعد النزاع الذي حصل يوم الاثنين في مجلس الوزراء حول التعيينات الإدارية، توافق المجلس في جلسة هادئة أمس على عشرة تعيينات، كان قد عمل على ترتيبها بحسب مصادر وزارية كل من الرئيس سليمان ووزير الخارجية جبران باسيل. والتعيينات هي: اللواء إبراهيم بصبوص مديراً عاماً (أصيلاً) لقوى الأمن الداخلي، سمير حمود نائباً عاماً (أصيلاً) لدى محكمة التمييز، منصور ضوّ محافظاً للجنوب، كمال حايك رئيس مجلس إدارة ومديراً عاماً لمؤسسة كهرباء لبنان، لينا درغام مديرة عامة لمؤسسة المواصفات والمقاييس (لينور). حنا العميل مديراً عاماً لمؤسسة الحبوب والشمندر. حبيب مرعي مفتشاً صحياً ومالياً واجتماعياً. جوني فاضل مديراً عاماً للمؤسسة الوطنية للاستخدام. فاتن يونس مديرة عامة للشؤون السياسية. أحمد حمدان رئيساً لديوان المحاسبة.
وطرح باسيل أسماء كل من مرعي والعميل ودرغام وحايك، فيما طرح وزير العمل سجعان قزي اسم فاضل.

وعرض المجلس موضوع النفط والتقسيمات البحرية المطروحة للتلزيم، والمرسومين الخاصين بذلك. واستعجل سليمان إنجاز المرسومين قبل نهاية ولايته. وبعد النقاش، شكّل المجلس لجنة برئاسة رئيس الحكومة وعضوية نائبه ووزير المالية، وزير الأشغال العامة والنقل، وزير الطاقة، وزير الخارجية، ووزير البيئة ووزير الصحة لدراسة الموضوع، ووضع تقرير بصدده لعرضه على مجلس الوزراء في جلسة مقبلة.
وقرر مجلس الوزراء عقد جلسة يوم الثلاثاء المقبل من دون تحديد مكانها.

Previous Story

عم صليلك من اعداد وتقديم الأخ توفيق الدكّاش على شاشة Charity tv في الحلقة 19

Next Story

أجندة الخميس 3 نيسان 2014 من رادار نيوز

Latest from Blog