ثلاثة جراح!!! – حبيب يونس

119 views
16 mins read

رادار نيوز – ثلاثة جراح تنز فيَّ، وسط الجرح الأكبر الذي أحدثه في صلب الضمير وفي قلب القيم وفي صميم الحضارة، الوحش “الداعشي” الإرهابي المبارك من “داعشيين” مخفيين، والمنتمي إلى اللازمن واللاإنسانية.

جرح لبنان الذي لم يعرف حكامه ولا شعبه أن يتحدوا لينقذوه مما عصف بالمنطقة والمحيط من أخطار ومتغيرات… وها هو اليوم في دوامة الشغور والفراغ، محاطًا بجهنم حمراء، أللهم احمه من ألسنة نارها.

جرح الصديقة الشاعرة والصحافية ليلى عيد التي ترقد في المستشفى منذ أيام، وقد أصيبت بفالج نصفي عطل جزءًا من حركتها، وأفقدها النطق، لكنها، والحمد لله، تجاوزت الخطر وبدأت تتعافى، وهي تخضع للعلاج. شفاها الله.

جرح الغد… وقد تبيَّنته وأنا أتابع تحضيرات وحيدتي لحفلة تخرجها في المدرسة، قبل انتقالها إلى المرحلة الجامعية، ويدي على قلبي، وقلبي عليها وعلى أبناء جيلها وأترابها، ألَّا يكون الواقع في مستوى طموحاتهم، فيفاجئهم حكام الوطن وظروف المنطقة بحروب، أو تحرمهم سوق العمل حقهم في العمل، أو يغريهم البحر والفضاء بمغامرة في الخارج… وهيهات يعودون.

ثلاثة جراح ليس لي حيالها إلَّا الصلاة… وقد جسدتها في قصائد ثلاث:

1-      بَحِرْ بَيْروتْ

صافي بَحِرْ بَيْروت

بَسْ ما بْيِنْشَرَبْ.

الِبْيوت جوعاني وعِطْشاني

وْسَمَكْ هَـ الْبَحْر

مَعْ وِجّو هَرَبْ.

حِكّام بَيْروت الْفَقيرا طْبول

جِلْدُنْ مِنْ وَرَقْ أَخْضَرْ

عَصاتُنْ مِنْ دَهَبْ

وِالْحَبْل لافِفْ عَ رقابُنْ

“دُمْ”… “تَكّ”… وْ”هاي”

شو حِكّام… قِدَّيْشُنْ عَرَبْ،

بِالْعِرْس هِنّي الْقِرْص

مَرّا حَنْجَلي،

وْمَرّا خَلِعْ،

مَرّات هَزّ

وْشو بْيِجي مْن الْهَزّ؟

بِالْهَزّ خَصْر بْيِفْتُل

وْيا رَيْت في بِالْهَزّ

وَقْفِةْ عِزّ…

عَ الرّاس قال بْيِمْسكو

وبْيِدْبكو

وِالرّاس عَ الْفَتْلي وَرَبْ.

بَيْروت

عَمْ تِغْرَقْ بِفِقْرا وْفايشي

وْحِكّام ما شِبْعو رَقِصْ

حِكّام بيحِبّو الطَّرَبْ…

صَوْتي بْبَحِرْ بَيْروت زَوْرَقْ،

يا بَحِرْ

خَلّي السَّمَكْ

يِعْلَقْ عَ صِنّارِةْ عِرَبْ…

2-      لَيْلى عيد… الْعيدْ

لَيْلى الْفَرَحْ،

لَيْلى النِّدي،

لَيْلى الصِّبِحْ

لَيْلى الشَّمِسْ…

وِالطَّقْس عَ بالو غيومْ

طَلّ الْفَجِرْ قَلّي…

وْكَشَحْ الهْمومْ:

لَيْلى الْقَصيدي

بْيِكْتِبا حِبْر الجِّرِحْ

تَ يْضَلّ ديوانا سَما

تْضَيِّف نْجومْ…

3-      تْلاميز الرّيحْ

هَوْدي تْلاميز الرّيح

خِلْصو الْمَدْرَسي.

الدِّنْيي شِتي

وِالْعَتْم حامِلْ مِكْنسي

لِلضَّوّ،

وِقْناديل أَحْلامُنْ قزاز رْقيق

بيشوفو وجوهُنْ

يا خْيالات مْهَلْوَسي

وِرْماح مَسْنوني

ومَغْروزي فِيا وِمْرَوَّسي،

يا فْصول بِكْتاب نْفَتَحْ

كِلّ عْناوينو

بْأَلْف خَيْبي مْلَبَّسي.

هَوْدي تْلاميز الرّيح

تَرْكو الْمَدْرَسي

وِفْتيلِة الْقَنْديل

بَعْدا مْنَوَّسي…

عفوك يا رب، اغفر لي غصتي وخوفي… ولتتعلم جراحي الثلاثة من جراحك الخمسة.

… لو لم نكن أبناء الرَّجاء!!!

حبيب يونس

Previous Story

الكرة تتكلم سياسة – حبيب يونس

Next Story

مصادر قضائية فرنسية احتجاز الرئيس السابق نيكولا ساركوزي للتحقيق معه بتهم الكسب غير المشروع

Latest from Blog