العلاقة بين لهيب (الباربيكيو) وزيادة خطر إصابة السيدات بسرطان الثدي

101 views
14 mins read

رادار نيوز – ظهرت ثلاث دراسات أمريكية عرضت مؤخرا في الاجتماع السنوي للجمعية الأمريكية لبحوث السرطان، وجود علاقة وثيقة بين لهيب الشواء ( الباربيكيو) وزيادة خطر إصابة السيدات بسرطان الثدي .

 وفي الدراسة الأولى، وجد الباحثون في كلية جونز هوبكنز للصحة العامة في ماريلاند أن طبخ اللحوم على درجات حرارة عالية سواء من خلال الشواء أو القلي يسبب تكون مركبات هيتيروسايكليكامين ( HCAs ) والمركبات الهيدروكربونية العطرية متعددة الحلقات (PAHs ) التي يعتقد أنها تلعب دورا في إصابة البشر والحيوانات على حد سواء بالسرطان.

 ولاحظ هؤلاء أن السيدات اللاتي تناولن لحوماً مطبوخة على لهيب الشواء مرتين أو أكثر في الشهر زاد خطر إصابتهن بسرطان الثدي بحوالي الضعف، مقارنة بأولئك اللاتي لم يتناولن اللحوم المطبوخة بهذه الطريق.

 وأكدت الدكتورة كاثي هيلزلسوير أستاذة علوم الوباء في كلية جونز هوبكنز للصحة العامة في ماريلاند ومركز جونز هوبكنز لعلوم الأورام بعد دراسة حوالي 200 سيدة أن حوالي %45 من السكان يملكون نوعا من الجينات يسبب زيادة حساسيتهم للمواد المسرطنة المتشكلة على اللحوم المطبوخة بالشواء، حيث يعمل هذا الجين على تسريع عمليات أيض مركبات HCAs الضارة فيزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي.

 وفي الدراسة الثانية التي أجراها مركز أيوا للصحة النسائية بالتعاون مع معهد السرطان الوطني الأمريكي، اكتشف الباحثون من خلال متابعة مجموعة من الاستبيانات ملأتها 273 من مريضات سرطان الثدي و 657 من غير المصابات حول مدى استهلاكهن للحوم وكيفية تحضيرها، أن نوعا واحدا فقط من مركبات HCAs يسمى Phip له علاقة بزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي، مشيرين إلى أن كمية اللحوم المستهلكة لم تكن مهمة ولكن الأهمية تركزت على كيفية تحضيرها.

 أما الدراسة الثالثة والأخيرة في هذا الصدد التي قام بها الباحثون في معهد فرانهوفار لعلوم السموم والطب البيئي في هامبورغ بألمانيا، فقد أثبتت أن مركب Phip يعمل كنوع ضعيف من هرمون الاستروجين الأنثوي ولكن، وحسب الدراسة، فإن كمية هذا لمركب التي يستهلكها البشر قليلة جدا لكي تحدث أية آثار ملحوظة أو أضرار.

وأكدت الدكتورة روث اوراتز أخصائية طب الأورام في المركز الطبي بجامعة نيويورك الأمريكية، في تعليق لها على النتائج، على ضرورة توخي الحذر في نوعية الأغذية المتناولة وكيفية تحضيرها حيث ينبغي تمليح اللحوم ووضعها في كمية مناسبة من الخل قبل شوائها لتقليل تشكل مركبات HCAs عليها وألا يكون لهيب النار متصاعدا عند الشواء منوهة إلى أن الغلي البطيء للحوم أو وضعها في الفرن يعتبران خيارين صحيين بديلين للشوا.

Previous Story

أ. م. حميد من بلدة عرسال أطلق النار على شخص من ال الحجيري الملقب ب”نجل الرقيب”، من البلدة ذاتها مما ادى الى إصابته ونقل الى مستشفى الرحمة الميداني في عرسال

Next Story

أجندة الأحد 9 تشرين الثاني 2014

Latest from Blog