وطني الدنيا وديني خالقي … وأخي كلُّ شقيّ في البشر

53 views
1 min read

للأدب دولة الفلاسفة ملوكها والشعراء أمراؤها، وللفكر سلطان لا قيد لصولجانه ولا لون لرايته.

ما أوسع مطامعك يا قلب، وما أشدّ غرورك يا حياة!

إن الحقيقة تأتي على مهل، ولكنّها تأتي.

هيكل الأدب كيان مقدّس لا يدخله واشٍ أو نمّام ولا يتظلّل بأغصان كوخه إلا أبناء النُّور.

Previous Story

زواج الفنانة أروى من رجل الاعلام عبد الفتاح المصري

Next Story

عجبت لمن يغسل وجهه عدة مرات في النهار، ولا يغسل قلبه مرة واحدة في السنة

Latest from Blog

المير الأصيل

المير الأصيل سيماؤه في إطلالته، ولكل امرئ من اسمه نصيب”، هذا ما قاله العرب قديماً. انه