قباني في سحور لمنسقية بيروت في “المستقبل

191 views
19 mins read

نظمت منسقية بيروت في تيار المستقبل حوارا بيروتيا في سحور ليلي في مطعم اللامب هاوس – المنارة، حضره النواب: محمد قباني، نهاد المشنوق، عمار حوري وجان اوغاسابيان، منسق عام بيروت العميد محمود الجمل، مسؤول الفعاليات الحاج عدنان فاكهاني، امين سر بيروت فادي غلاييني، منسق راس النبع زياد الغول، منسق عرمون – خلده الدكتور زهير كبي، منسق ملف العرب سعد الدين بعاصيري، منسقة المرأة الدكتورة سعاد جنون، امينة السر دانيا المصري، اعضاء مجلس بلدية بيروت الحاليين والسابقين مخاتير وعدد من كوادر “المستقبل” في بيروت وحشد كبير من ابناء بيروت.

الجمل

بداية، نقل العميد الجمل تحيات الرئيس سعد الحريري وقال:” في هذه الظروف احوج ما نكون اليه هو الوحدة، وان نكون يدا بيد لان وضع البلد والمنطقة الذي نمر فيه يتطلب اعلى درجات الوحدة وتضافر الجهود فيما بيننا، نحن في ايام صعبة، لكن بجهودكم وبتضامنكم نصل الى بر الامان حيث ان شمس الحرية ستشرق. نقول ان المستقبل لنا من خلال تضحيات اخواننا في سوريا “.

قباني

بدوره، قال قباني:” يجمعنا هنا تيار المستقبل، لقد نشأ تيار المستقبل فعليا بعد اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري لان الالتفاف حصل بعد الاستشهاد. ففي حياة جمال عبد الناصر لم يكن هناك ناصرية، انما بعد وفاته رأينا كيف انطلقت الناصرية في الوطن العربي. الحريرية بوجود رفيق الحريري كانت علاقة مرتبطة بنهج القائد اما بعد الاستشهاد انطلقت الحريرية، فباستشهاده دفعت الجماهير نحو الحريرية واكملت بما يعرف اليوم بتيار المستقبل “.

اضاف:” رفيق الحريري كان نهجا وممارسة قبل ان يكون فكرا، ما قاله ليس كثيرا انما كان كثير الانجاز، كان رجل عمل ونموذجا يحتذى به، كل ما بني في لبنان بعد الحرب بناه رفيق الحريري. من المستشفيات الى الجامعات والمرافق، كانت الكهرباء 24/24 وكان مع الرئيس الحريري بطل اسمه مهيب عيتاني لانه كان كذلك تم سجنه والانتقام منه، والاتصالات مثلا كانت من افضل الخدمات في كل العالم العربي. اما اليوم فلست بحاجة لان افسر سواء في الخلوي او الثابت الكل يعرف ما يحصل، حتى بالنسبة الى الطرق والاوتوسترادات حدث ولا حرج “.

وتابع:” لقد حقق رفيق الحريري الثورة التعليمية والاستشفائية، كما الثورة الانمائية في بيروت والمناطق منذ 1992 حتى 1998 في اعادة بناء قلب ووسط بيروت، بالاضافة الى كل المرافق المتعلقة بالانماء”.

وقال:” عاد رفيق الحريري معكم في العام 2000 على حصان ابيض ليبدأ ثورة جديدة اصلاحية في الادارة، لقد انجز قانونا اسمه قانون تنظيم قطاع الكهرباء في لبنان. وهنا اجزم لكم لو نفذ هذا القانون الاصلاحي لكانت الكهرباء 24/24 اليوم. كما انه انجز قانونا اصلاحيا للاتصالات وتم انشاء الهيئة الناظمة، وبعد استشهاده ضغطوا على خيرة الشباب كمال شحاده كي يستقيل، كذلك فعلوا في حقل الطيران، انشأ الهيئة الناظمة لقطاع الطيران المدني، فلو الفت لكنا بألف خير. ان الوضع في مطار بيروت اليوم مزر جدا هناك طائرات، انا املك صورا ومعلومات، ان هناك طائرات ممنوعة من الهبوط في المطارات العالمية، مثلا هناك طائرات روسية منعتها روسيا من الطيران بعد الحادثة الشهيرة بداية السنة في روسيا، اشترتها شركات وتهبط اليوم في مطار بيروت، هذا خطر جدا “.

وختم:” نهج رفيق الحريري هو المهم، ان اهم صفة في الرجل هي الفروسية، رفيق الحريري كان فارسا بكل معنى الكلمة، الشهامة، الوفاء، الشجاعة، الصدق، هذه صفات رفيق الحريري، الوفاء لجمهوره ولمبادئه. مع الاسف هذا اليوم شبه مفقود بين السياسيين اللبنانيين “.

Previous Story

بريطانيا تفتتح أول طريق سريع للسيارات الكهربائية في عاصمتها لندن

Next Story

معوض استنكر حادثة إهدن ودعا الى ضبط النفس

Latest from Blog