جمعية “عكارنا” اختتمت مشروع “رؤيا الشباب”

46 views
18 mins read

اختتمت جمعية “عكارنا” مشروع “رؤيا الشباب” الذي استمر ستة اشهر بالتعاون مع مكتب المبادارات الانتقالية التابع للوكالة الاميركية و للتنمية الدولية.

وقد أقيم للغاية احتفال في باحة بلدية البرج حضره النائبان نضال طعمة ومعين المرعبي والرائد ماجد الايوبي ممثلا المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء أشرف ريفي ورئيسة الجمعية عزة المرعبي وممثلة المكتب اريان بيرث وحشد من رؤساء اتحادات بلدية وبلديات ومخاتير واهالي المشاركين في المشروع.

بدأ الاحتفال بالنشيد الوطني، ثم كلمة ترحيب من عريف الاحتفال المحامي هاني المرعبي.

وألقت المرعبي كلمة أشارت فيها الى أن “مشروع رؤيا الشباب يدخل في اطار التنمية البشرية وتفعيل دور الشباب في المجتمع، هؤلاء الشباب الذين عملوا طيلة ستة اشهر على تطوير قدراتهم من خلال مشاركتهم بحملات وانشطة تطال قضاياهم الحقوقية والمطلبية، واطلاقها الى شرفة النور، بعيدا عن السياسة والطوائف والاديان”، لافتة إلى أن “مفهوم التنمية البشرية، ينطلق من الارتقاء بالعنصرالبشري من دون تمييز للاستفادة من كل الموارد البشرية لاعداد الكوادر القيادية في كل المجالات وتأهيلها في عملية صنع القرار من خلال رفع مستوى الوعي وتعزيز المشاركة في الحياة العامة”.

بيرث

ثم ألقت بيرث كلمة شكرت فيها ممثلي البلديات وممثلي المجتمع المدني الحاضرين “لأن هذا العمل يتطلب مشاركة الجميع لانجاح الخطوات التي تنفذ في المجتمع المدني”.

طعمة

ثم تحدث النائب طعمة وقال:” في خضم الواقع الذي نرى فيه فواجع تعصف حولنا من كل الجهات، للأسف البعض ينوء بحمل صليب الالم، ارادت جمعية عكارنا ان تنقلنا من هذا الزمن الرديء، او توقفه لبرهة، لتنقلنا الى عالم افضل، لان العمل مع الشباب يؤكد ان بعد الليل نهار، وبعد الموت قيامة، وبعد الحرمان انماء، وبعد الظلم حرية”.
وشكر طعمة للشعب الاميركي مساعداته الدائمة خصوصا للشباب.
واعتبر أن “كلمة الله واحدة في كل الاديان السماوية، وتتمحور حول اربعة امور المحبة والحرية والحق والعدل. وفي كل النشاطات التي قمتم بها ايها الشباب نجد المحبة ، خصوصا مع الضيوف المظلومين، وان شاء الله يعودون الى بلدهم الشقيق سوريا، بأسرع وقت، والذي ينفذ تلك الامور الاربعة هو مع الله والذي يكون مع الله لا احد يقدر عليه”.

وتوجه الى الشباب قائلا:” انتم عكار، انتم لبنان، انتم الحرية، انتم هذا الزمن الذي سمي ربيع العرب، انتم تجسدونه وانتم تقودون الثورات وتساعدون الناس على نيل حريتها، انتم الذين نزلتم في 14 آذار 2005 وصنعتم ثورة الحرية، ما فعلتموه ايها الشباب والشابات انكم في جمعية “عكارنا” عندما اتى النازحون الضيوف من الاخوة السوريين ، كان عندهم مطلب وحيد الحرية والديمقراطية وألا يكونوا مستعبدين ولا يقتلون ولا يعتقلون ولا يشردون، عندما وصلوا رفعنا الصوت وطلبنا مساعدتكم فجهزتم خلال ساعتين من القرى والبلدات المسيحية قبل الاسلامية شاحنتي مساعدات وارسلناها اليهم في وادي خالد لتقولوا لاخوانكم في الانسانية نحن الى جانبكم، فسبقتم بذلك الدولة والامم المتحدة والجمعيات”.

ثم تم توزيع شهادات التخرج على المشاركين في المشروع حيث القى ثلاثة منهم كلمات، كما تخلل الاحتفال عرض افلام وثائقية عن المشروع والنشاطات التي تم تنفيذها. وانتهى الاحتفال بكوكتيل بالمناسبة.

Previous Story

خليل دشن اقساما جديدة في مستشفى السلام – طرابلس

Next Story

المؤتمر الدولي الثامن للمعالجين الفيزيائيين برعاية رئيس الجمهورية

Latest from Blog