افتتاح معرض جورج الزعني في صور

527 views
11 mins read

افتتح الفنان جورج الزعني معرضه الذي حمل عنوان “انتم ملح الارض”، برعاية اتحاد بلديات قضاء صور والحركة الثقافية في لبنان ومدرسة قدموس، في مركز باسل الاسد الثقافي – صور، في حضور المسؤول التنظيمي لحركة “امل” في اقليم جبل عامل ورئيس اتحاد بلديات قضاء صور عبد المحسن الحسيني، مدير مركز باسل الاسد الثقافي باسم عباس، مدير مدرسة قدموس الاب فادي المير، فاعليات ثقافية وبلدية وحشد من المهتمين.

وألقيت في المناسبة كلمات نوهت بالفنان الزعني، حيث اكد رئيس بلدية قانا محمد عطية في كلمة اتحاد بلديات صور، “ان الفن الملتزم والمتفاعل مع تاريخ أمته والمتصل باحداث يقف عند ثوابت مهما تبدلت المعايير الداخلية والخارجية، هو الفن الراقي والذي يبقى حيا مع كل الازمان والعصور”.

اضاف:” ان عنوان المعرض الذي اراده الفنان الزعني يعكس شهادة لابناء الارض الذين تجذروا فيها وقدموا التضحيات من اجل الحفاظ على كرامة كل الشرفاء في هذا الوطن”.

ونوه مدير مدرسة قدموس الاب فادي المير باختيار الفنان الزعني عنوان “انتم ملح الارض” لمعرضه والتي استعارها من الانجيل، هي “بمثابة شهادة على عمق استلهامه الروحي وحسه المرهف، واراد ان يجعل من لوحاته معابر الى رؤى تتسم بضوء خافت كالجمر وتأخذ حركة الارتقاء العلوي نحو الزرقة السماوية”.

بدوره، القى محمد غزال كلمة باسم الحركة الثقافية في لبنان وكلمة جمعية مركز باسل الاسد الثقافي – البحار، شكر فيهاللفنان الزعني اقامته المعرض في مدينة الحرف في صور، داعيا الى “تعزيز الفن المحترف والهادف على مساحة الوطن كل الوطن الذي يحتاج الى تضافر كل عناصر المجتمع وبخاصة النخبويين منهم كالفنان جورج الزعني الذي يحمل في محترفه هم الوطن ومحيطه”.

كما القى الفنان جورج الزعني كلمة استهلها بكلمات من الانجيل المقدس “انتم ملح الارض”، ومن القرآن الكريم “هذا عذب فرات وهذا ملح اجاج”.

وقال:” ان المعرض يتعامل مع جوهر الوجود، واقامته في مدينة صور هو رسالة من اجل الانسان الذي اجتمع مع التراب والملح وحمل مشاعل الشهداء من ارض الشركة والمحبة”.

بعدها، قص شريط افتتاح المعرض وجال الحضور في ارجائه

Previous Story

ندوة في النبطية عن “الجرائم واثرها الاجتماعي”

Next Story

تناول الفواكه والخضروات بداخلها أبيض تخفض الجلطات

Latest from Blog

حكايتي – غادة المر

حكايتي معك حكايات ألوفٍ من فناجين القهوةِ الّتي احتسيناها معًا وتلك الّتي لم نشربْها والّتي لطالما