//

كلام يصلح لأيامنا هذه

81 views
11 mins read

في سياق القراءات التي أقوم بها، من وقت إلى آخر، بحسب دقائق الفراغ التي أحصل عليها، وبالعودة إلى بعض المدوّنات التي احتفظ بين الحين والآخر، وجدت في بعض الدفاتر العتيقة كلاماً يصلح لأيامنا هذه. ومرة جديدة، وتعميماً للفائدة، أرى أن أنفض عنه غبار الأيام علّ بعض العقول تتنوّر به.

وقد يحدث: أن يكون البعيد حبيباً بينما يكون القريب غريباً!

وقد يحدث: أن يجد المنافقون في شبكات التواصل طريقاً معبدة بلا عوائق ولا فواصل!

وقد يحدث: أن من يتخلى عنك لأتفه سبب سيتخلّى عنك بلا سبب!!!

وقد يحدث: أن يجد المديح والتمجيد من يملك المال أكبر رصيد! فلا جديد..!!

قد يحدث: أن بعض من أهل السياسة في لبنان يصنعون لأنفسهم قصوراً عاجية ثرية في مكوناتها، ويبنون بكلامهم، للناس قصوراً من رمال وطين، فلا هم بساكنين ولا بآمنين..

وقد يحدث: أن يضيع وسط الزحام الكلام، فلا أحد يستمع لأحد، ولا أحد يشعر بإهتمام!

وقد يحدث: أن البعض منهم يمتلكون ملايين الدولارات وأكثر، ويكتنزونها مما كسبت أيديهم بغير عرق جبينهم بل بسرقات منظمة حصلوا عليها من المحاصصة المقيتة على حساب مستقبل ابنائنا.

وقد يحدث: أنهم يعيشون الواقع بإنكار ويفكرون فقط كيف يورثون المراكز لأبنائهم وحاشيتهم..

وقد يحدث: انهم امتهنوا الفساد والمحسوبيات والسمسرات في مختلف قطاعات الدولة حتى أصبح لبنان بلداً منهوباً بامتياز…

وقد يحدث: أنهم يتفرجون ويتذاكون بالتباكي على المواطن الجائع والخائف والقلق الذي يعاني الويلات في وطن ليس بوطن بل مزرعة تحكمها ذئاب، لا ضمير عندهم يرتجى ولا رحمة في قلوبهم تنفع…

وقد يحدث: أن لا موت الفقير يعنيهم ولا ضياع حلم الشباب يهمهم ولا غياب الأفق يهز ضمائرهم الميتة.

وقد يحدث: أن نغفل عن الله (ج.ج)، والله ما هو بغافل عنا!

قد يحدث: أن تجد البقاء في النقاء كما هي الحياة في اللقاء، فإلى اللقاء.

وختاماً: قد يحدث: أن تتمنى أن تترك الحياة لا لك ولا عليك!… والسلام.

وللبقية تتمة…

حاطوم مفيد حاطوم

كاتب لبناني

Previous Story

المرتضى عرض مع مدير منظمة “الكسو” سبل توطيد التعاون مع وزارة الثقافة

Next Story

ثروتنا الوطنية خط أحمر – المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع

Latest from Blog