//

الدولة بين التشبيح والتشليح

560 views
10 mins read

رادار نيوز – عماد جانبيه

يصل المرء أحياناً إلى نقطة  وسط بين الحيرة والعجز عن مواجهة تسلّط الدولة على  حياته وراتبه فيقع فريستها من دون أن تكون له طاقة أو قدرة على معالجتها.

في إعتقادي يجب ألا نصل إلى هذه المرحلة. فهناك سبل عديدة نستطيع من خلالها أن نجبر الدولة على إعادة النظر في هذا التسلّط، وهي سبل حضارية  ولا عنفية لكنها تشترط أمراً واحداً وهو التضامن.

مثال على ذلك، معاناة المواطن من التشبيح والتشليح، بإعلان مؤسسة كهرباء لبنان إصدار فواتير وفق التسعيرة الجديدة، والتي احتسبت وفق دولار “صيرفة”. فالأرقام ستكون مليونية، وسيراها للمرة الأولى في فواتير الكهرباء، حيث يقع المواطن تحت سيف ذو حدّين، من جهة لن تكفيه ساعات التغذية القليلة التي تؤمّنها له مؤسسة كهرباء لبنان، ومن جهة أخرى ليس لديه القدرة بالاستغناء عن خدمات أصحاب المولدات الذين دولروا فواتيرهم في غالبية المناطق. في المحصلة، مازال المواطن مجبر على دفع فاتورتين باهظتين ليحصل على نحو 12 ساعة تغذية يوميًا.

ماذا لو نقرر جميعنا إلغاء عدّادات الكهرباء في منازلنا أو عدم دفع فواتيرها، لإرغام الوزارة المعنية والدولة على تحقيق غايتنا. فلنتخذ مثل هذه الخطوات كي تكون الدولة، فعلاً لا قولاً، في خدمة الشعب.

أما إن بقينا نطالب ونناشد ونستصرخ الضمائر فسنصل إلى يوم نلعن الإنارة والكهرباء من دون أن نلمس أي تحسّن. وبحسب قول الكاتب عبد الله المغلوث: (إن أعظم النجاحات تأتي بعد أقسى الصدمات).

وللبقية تتمة.

The state between tashbeeh and tashleeh

Radar-News.news : Imad jambeih
A person sometimes reaches a middle point between confusion and inability to confront the state’s domination of his life and salary, and he falls prey to it without having the energy or ability to deal with it.
In my opinion, we should not reach that stage. There are many ways through which we can force the state to reconsider this domination, and they are civilized and non-violent ways, but they require one thing, which is solidarity.
An example of this is the citizen’s suffering from shabeeh and defamation, when the Electricité du Liban announced the issuance of bills according to the new price, which was calculated according to the “exchange” dollar. The numbers will be millions, and he will see them for the first time in the electricity bills, as the citizen falls under a double-edged sword. On the one hand, the few hours of feeding provided by the Electricité du Liban will not suffice him, and on the other hand, he does not have the ability to dispense with the services of generator owners who dollarized their bills in most regions. . In conclusion, the citizen is still forced to pay two exorbitant bills in order to obtain about 12 hours of feeding per day.
What if we all decide to cancel the electricity meters in our homes or not to pay their bills, to force the concerned ministry and the state to achieve our goal? Let us take such steps so that the state is, in deed and not in words, in service

Previous Story

المحامي مازن حلال: قرار فرض عقوبات اميركية على موكلنا سامر الاسد سياسي ولا مبرر قانونيا او منطقيا له

Next Story

بعد وفاة معتقل لبناني في الإمارات..اليكم بيان الخارجية

Latest from Blog

حكايتي – غادة المر

حكايتي معك حكايات ألوفٍ من فناجين القهوةِ الّتي احتسيناها معًا وتلك الّتي لم نشربْها والّتي لطالما