مطالبات للسعودية بوقف التمييز الرياضي ضد النساء

41 views
17 mins read

 طالب تقرير صادر عن منظمة “هيومن رايتس واتش” لحقوق الإنسان، اللجنة الأولمبية الدولية باتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المملكة العربية السعودية، لوقف التمييز العنصري الذي تعاني منه النساء الرياضيات في السعودية.

وجاء في التقرير الذي صدر الأربعاء، أن المملكة العربية السعودية لم ترسل أياً من الرياضيات للاشتراك بالاولمبياد، الأمر الذي يخالف تعاليم اللجنة الأولمبية الدولية، إلا أن الأخيرة لم تقدم أي مخالفات أو إنذارات للمملكة على الإطلاق.

وقال الباحث في شؤون الشرق الأوسط لدى منظمة “هيومن رايتس واتش،” كريستوفر ويلكي: “المملكة العربية السعودية لا تسمح على الإطلاق بمشاركة الفتيات في ممارسة الرياضة.”

وحمل التقرير المكون من 51 صفحة، والذي نشر بعنوان “خطوات الشيطان، وحرمان النساء من حق ممارسة الرياضة في السعودية.” العديد من الوثائق التي تؤكد الظلم والتمييز الذي تقوم به وزارة التعليم في المملكة، من خلال منع الأنشطة الرياضية في مدارس البنات، بالإضافة إلى تقديم كل الدعم للمنشآت الرياضية الخاصة بالرجال، دون أي التفات لأندية اللياقة النسائية، بالإضافة إلى عدم وجود أي نشاطات رياضية في اللجنة الأولمبية السعودية والمخصصة للنساء.

وأشار التقرير إلى أن المملكة العربية السعودية هي إحدى ثلاث دول لم تبعث قط أي نساء للمشاركة في الأولمبياد، إلى جانب دولة قطر وبروناي، إلا أن الدولتين الأخريين شاركتا في محافل رياضية نسوية، ولا تحرمان الفتيات من المشاركة في الرياضات، وعلى العكس من ذلك حيث تشجع قطر النساء للدخول في المسابقات الرياضية وتعزم على إرسال متسابقات للتنافس على أولمبياد لندن 2012.

وفي وقت سابق، أكد الرئيس العام لرعاية الشباب والرياضة بالسعودية، الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبد العزيز آل سعود، أن الحديث حول مشاركة المرأة في الرياضة يتردد منذ عقدين، وأن السعودية “تواجه ضغوطات من قبل الدول الغربية” في هذا الجانب، الذي يدور حول مشاركة المرأة السعودية في الرياضات بأنواعها.

وأشار الأمير نواف إلى أن المسؤولين في السعودية “يعملون وفق العادات والتقاليد، ووفق تطبيقات الشريعة الإسلامية” مضيفاً: “لو افترضنا أن المرأة السعودية ستشارك في المسابقات والأنشطة والفعاليات الرياضية فإننا نرحب بذلك، ولكن وفق شروط تتماشى مع الأنظمة والقوانين والشريعة الإسلامية في المملكة العربية السعودية.”

وحول طبيعة الشروط التي أشار إليها قال الأمير نواف: “أي سيدة سعودية تشارك في رياضة معينة يجب أن لا يظهر شيء من جسدها، وكذلك أن يكون معها محرم، إما والدها أو أخوها أو ابنها، وهذه شروط ضرورية لو افترضنا أن هناك مشاركات سعودية نسائية.”

ويذكر أن الرياضة النسوية تتسع في المنطقة العربية، وخصوصاً في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث أكد تقرير نشر على الموقع الرسمي للفيفا، على إنشاء أول دوري خاص للفتيات من فئة أعمار 13 و16 عاماً، وذلك لأول مرة في تاريخ الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى تنامي الاهتمام بالرياضة النسائية، وارتفاع نسب المشاركات في المحافل الدولية.

Previous Story

تدريب فئران لاكتشاف المتفجرات بكولومبيا

Next Story

اسطول طيران الشرق الاوسط ينضم الى قافلة مشجعي منتخب لبنان

Latest from Blog

المير الأصيل

المير الأصيل سيماؤه في إطلالته، ولكل امرئ من اسمه نصيب”، هذا ما قاله العرب قديماً. انه