اعتصام احتجاجي على القطع المتكرر لطريق المونتفيردي

307 views
22 mins read

رادار نيوز – 19/2/2012 تداعت فعاليات منطقة المتن الأعلى، إلى اعتصام احتجاجي على تكرار المخالفات التي تؤدي إلى قطع طريق “المونتفيردي – رأس المتن” التي تربط حوالى 40 بلدة في المتن الأعلى الجنوبي ببلدات المتن الشمالي وبيروت وتعتبر خطا حيويا رئيسيا للمنطقة، وذلك بالتعاون بين “وكالة داخلية المتن في الحزب التقدمي الاشتراكي، اتحاد بلديات المتن الأعلى ورابطة مخاتير بعبدا”، حيث حضر مع رؤساء بلديات المنطقة ومخاتيرها رئيس اتحاد بلديات المتن الأعلى كريم سركيس ونائبه العميد الركن المتقاعد رياض الأعور، رئيس رابطة مخاتير بعبدا جورج رزق الله، وكيل داخلية المتن في الحزب التقدمي الاشتراكي هادي أبو الحسن وأعضاء الوكالة، الأمين العام للمؤسسة الدرزية للرعاية الاجتماعية ورئيس بلدية “رأس المتن” عصام مكارم، رئيسة “جمعية سيدات رأس المتن” منى غزال، وشارك النائب آلان عون الحضور في الاحتجاج الذي نفذوه في موقع المخالفات، وعبروا فيه عن رفضهم للتجاوزات البيئية والقانونية غير المقبولة.

أبو الحسن

وتحدث أبو الحسن فاعتبر أن “ما يجري على طريق رأس المتن المونتفيردي لم يعد مقبولا على الإطلاق بسبب تجاوز القوانين والتعديات على أملاك الدولة وإلحاق الأضرار بمصالح الناس وقطع الطريق على المواطنين”، آسفا أن “تنسف هذه التعديات جهود وزارة الأشغال لتأهيل هذه الطريق التي تم توسعتها وتأهيلها وفق شروط السلامة العامة”.

وقال: “تتعرض منجزات وزارة الاشغال لهجمة الردميات الصخرية والرملية بسبب هذه التصرفات غير المقبولة في وقت تتغاضى بلدية بيت مري والمسؤولين عن القيام بواجباتهم لجهة متابعة حال الطريق ومنع المخالفات عليها ما أدى لانقطاعها أكثر من مرة كان آخرها منذ يومين حيث احتجز المواطنون بسياراتهم بسبب مشاريع خاصة”، موضحا أن “ما يجري هو ما دفعنا اليوم لتنفيذ هذا الاحتجاج الذي أردنا عبره رفع الصوت لنناشد وزارتي البيئة والداخلية والبلديات، وكل المسؤولين المعنيين للتحرك ووقف التعديات فورا ومحاسبة المسؤولين عنها”.

كما طالب أبو الحسن وزارة الطاقة والموارد المائية والكهربائية بالتحرك لمنع التعديات على مجاري المياه والانهار، ودعا بلدية بيت مري “لتحمل مسؤولياتها فورا واقفال المكب الذي تفوح منه رائحة الصفقات والسمسرات”، وختم محذرا بأن “هذا الاحتجاج هو خطوة أولى على طريق الاحتجاج”، متمنيا “الا يجبروا الأهالي على تنفيذ خطوات تصعيدية للمطالبة بوقف هذه التعديات، إصلاح الضرر وعقاب المسؤولين عنه.

سركيس

وذكر كريم سركيس أنه حاول مرارا التواصل مع رئيس بلدية بيت مري أنطوان مارون لكنه لم يتعاون معه وتوقف عن الرد على هاتفه، وعبر عن أسفه “لاستباحة هذا المرفق العام بهذا الشكل السافر بيئيا وقانونيا حيث أن المتعهد قد كسر حائط الطريق الذي كان قد نفذته مؤخرا وزارة الاشغال والنقل العام كما أنه أحدث حفرة كبيرة على الطريق لفتح قناة تصريف المياه التي سدت بسبب كميات الأتربة والصخور التي يرميها المتعهد (…) الى الوادي في مجرى النهر الذي انطمر بسببها ما قطع الطريق على المواطنين بشكل مخالف للقانون”.
وقال سركيس: “هذا الطريق هو مسلك رئيسي ومرفق حيوي لأكثر من اربعين بلدة في المتن الأعلى ويربطها مع العاصمة بيروت والمتن الشمالي”، شاكرا لوكالة داخلية التقدمي دعمها وتحركها لوقف التعديات، كما شكر للنائب عون حضوره الى موقع المخالفة، وتجاوب قائد منطقة جبل لبنان في قوى الامن الداخلي العميد الدويهي “الذي تدخل اكثر من مرة بعد مخفر برمانا بسبب المخالفات المستمرة من كسر مونسات واحداث حفر ورمي ردميات وقطع الطريق”. وناشد المعنيين والقضاء محاكمة الجناة ووقف التعديات فورا.

عون

بدوره اعتبر النائب عون ان “واقع الطريق بفعل هذه التجاوزات أشبه بكارثة بيئية وقانونية وأخلاقية”، مشيرا الى “واقع الحال حيث الوحول ملأت الطريق المشوه بالحفرة الكبيرة والحائط المكسور”، وناشد القضاء والمعنيين “التحرك السريع لوقف التجاوزات ومحاسبة المسؤولين عن هذه التعديات على المرفق العام التي تم تخريبه ما ادى لقطعه عن المواطنين”.

Previous Story

سرقة مهنية عجلتون الرسمية

Next Story

أسئلة تحتاج الى اجابات…

Latest from Blog