/

مقطوعة Synergy لأسامة الرحباني تتألق بقيادة الأوركسترا اللبنانية

109 views
10 mins read

قدمت الأوركسترا الفيلهارمونية اللبنانية بقيادة المايسترو ميشال خيرالله حفلاً للموسيقى الكلاسيكية لكل من Ravel و Foure وأسامة الرحباني، وذلك نهار الجمعة من الأسبوع الماضي في كنيسة مار يوسف مونو. وقد كان الحدث الأبرز في هذا الحفل عزف مقطوعة Synergy (Symphonique n1 poeme) لأسامة الرحباني التي كانت قد سُجّلت وعُزفت في لندن أثناء إفتتاح فرع المتحف الإسلامي في متحف Victoria and Albert في لندن في العام 2006 بحضور الأمير تشارلز.

السوبرانو هبة طوجي تألقت مع الفرقة الموسيقية وجوقة سيدة اللويزة، وذلك بتأدية هذه المقطوعة التي تمزج بين الموسيقى الغربية الكلاسيكية وروح الموسيقى الشرقية بكل تعقيداتها، بحيث تترجم حرفياً كلمة Synergy التي تعني لقاء وتعاضد الحضارات وبالتالي تواصلها. وقد تلاقى التناغم الهارموني الغربي مع آهات الشرق وتقاسيم القانون وصوت الناي الذي يبعث الطمأنينة ويترجم حالة الروح عند الشرقيين، مع تلوين أوركسترالي رائع وإيقاعات مركبة تحت عصا المايسترو ميشال خيرالله الذي أتقن دمجها مع بعض وبالتالي تقديمها كتحفة فنية .

وقامت هبة طوجي بتأدية دورها ودور وديع أبي رعد الذي تغيّب عن الحفل بسبب وفاة والده قبل يومين وذلك بشكل رائع ولافت جداً.وهنا طبعاً تكمن صعوبة التأليف الموسيقي بالكتابة للصوت، بحيث يدمج أسامة الرحباني في بعض المقاطع بين وجع الآهات الشرقية وتكنيك الغناء الأوبرالي.

طوجي تألقت حضوراً وأدءً وشكلاً إلى جانب جوقة سيدة اللويزة NDU التي درّبها وأشرف عليها الأب خليل رحمة، وقد أكملت دورها بشكل رائع الأمر الذي أعطى البعد التأليفي لهذا اللقاء الذي امتزج فيه الشرق بالغرب. وقد كانت رحلة لإكتشاف معالم الموسيقى وتواصلها وتأثرها بالديانات السماوية والتراث المسيحي والإسلامي والأندلسي والغربي والعربي والكلاسيكي.

Previous Story

فارس كرم عنوان الفرح وسندباد السعادة

Next Story

ندوة في “اللبنانية” عن “اللغة العربية وثقافة الاطفال”

Latest from Blog

المير الأصيل

المير الأصيل سيماؤه في إطلالته، ولكل امرئ من اسمه نصيب”، هذا ما قاله العرب قديماً. انه