السماح للعازبين بدخول المراكز التجارية في الرياض

140 views
12 mins read

قررت الرياض السماح للشباب العازبين بدخول المراكز التجارية في العاصمة السعودية، وذلك بناء على توصية لجنة مشتركة من الإمارة والشرطة وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

اتخذت امارة الرياض يوم أمس الاربعاء قرارا يسمح للشبان العازبين بدخول المراكز التجارية في العاصمة السعودية، حيث ما تزال اماكن الترفيه محدودة جدا بالنسبة لشريحة واسعة من السكان في المملكة المحافظة دينيا واجتماعيا.

وقرر الامير سطام بن عبد العزيز، امير الرياض، “عدم منع الشبان العازبين من دخول الاسواق والمجمعات التجارية بناء على توصية لجنة مشتركة من الامارة والشرطة وهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر”، وفقا لصحيفة الرياض في عددها الذيالصادر  اليوم الخميس.

وتتولى الهيئة السهر على تطبيق الشريعة الاسلامية وتسيير دوريات لاغلاق المحلات خلال اوقات الصلاة ولرصد الخلوات غير الشرعية بين رجال ونساء.

ويتأكد عناصرها المعروفون بالمطاوعة من عدم اقدام المراة على قيادة السيارة واحترام ارتداء العباءة السوداء وتغطية الرأس، وحتى الوجه احيانا.

وتمنع الهيئة ايضا تنظيم حفلات موسيقية عامة ويعمد عناصرها في بعض الاوقات الى الكشف على هواتف الشباب الجوالة بحثا عن رسائل او صور يعتبرونها مخالفة للشريعة.

لكن تعيين رئيس جديد للهيئة مطلع العام الحالي لقي ترحيبا في الوسط الاعلامي حيث اكد معظمهم انه “مؤشر على مزيد من الانفتاح” في المملكة.

وتعتبر المجمعات التجارية متنفسا اجتماعيا مهما في غياب بدائل اخرى.

ويتم منع دخول الشبان العازبين بذريعة عدم الاختلاط او معاكسة الفتيات، باستثناء فترة الظهر خلال ايام العمل وليس نهاية الاسبوع، لتناول الغداء في الاماكن المخصصة لذلك فقط.

وبعيدا عن المقاهي، فان اماكن الترفيه محدودة جدا في الرياض حيث تتميز العلاقات الاجتماعية بالخضوع لتقاليد واعراف طابعها محافظ الى حد التشدد في بعض الاحيان.

يشار الى ان الشبان دون سن الخامسة والعشرين يشكلون بين 55 الى 60 في المئة من السكان البالغ عددهم حوالى 19 مليونا في المملكة بالاضافة الى ثمانية ملايين مقيم وحوالى مليونين دون اوراق قانونية.

كما يبلغ عدد سكان العاصمة وضواحيها ما لايقل عن 5,5 ملايين نسمة ضمن مساحة خمسة الاف كلم مربعا.

Previous Story

جماهيرية الرعب

Next Story

تجمع الشركات المستوردة للنفط طلب موعداً عاجلاً مع ميقاتي وحدد جلسة الاثنين

Latest from Blog