دوالي الساقين أسبابها وطريقة منعها من التفاقم

135 views
20 mins read

رادار نيوز – 22/4/2012   الدوالي هي الأوردة الملتوية و المتوسعة بالقرب من سطح الجلد. و هي أكثر شيوعا في الساقين و الكاحلين، و هي في العادة ليست خطيرة، ولكنها يمكن أن تؤدي أحيانا إلى مشاكل أخرى.

أسباب حدوث دوالي الساقين:

دوالي الساقين تنتج عادة عن ضعف في الصمامات في الأوردة ، طبيعيا هذه الصمامات تنقل الدم باتجاه واحد فقط من القدمين إلى القلب، و في حال حدوث خلل ما ، يتخثر الدم في الساقين ، يزداد الضغط و تصبح الأوردة ضعيفة، كبيرة، وملتوية.

العوامل التي تزيد خطر حدوث دوالي الساقين:

بعض العوامل قد تساعد على تفاقم دوالي الساقين من خلال زيادة الضغط على الأوردة ، أو بسبب اختلال جريان الدم فيها ، من هذه العوامل :

• الحمل : الحمل يسبب حدوث تغيرات في الدورة الدموية للحامل و ذلك من أجل دعم نمو الجنين ، و لكن قد تسبب أثار جانبية منها دوالي الساقين و خاصة عند زيادة الضغط على الأوردة . التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل قد تلعب دورا أيضا. الدوالي قد تتطور خلال فترة الحمل تتحسن عموما من دون علاج طبي في غضون ثلاثة أشهر إلى سنة بعد الولادة.

• زيادة العمر: بشكل عام، معظم الأفراد كبار السن قد يعانون من دوالي الساقين ، فمع زيادة العمر تفقد الأوردة مرونتها و تتمدد ، و تضعف الصمامات مما يسبب في جريان الدم في الإتجاهين و حدوث دوالي الساقين.

• زيادة الوزن : زيادة الوزن تزيد الضغط على أوردة الساقين ، و قد يسبب حدوث دوالي الساقين.

• الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة : البقاء في وضعية محددة لفترة طويلة قد يسبب اختلال في جريان الدم.

أعراض دوالي الساقين :

في الغالب دوالي الساقين لا تسبب أي ألم ، والدوالي تظهر بلون أزرق داكن ، متورمة و ملتوية تحت الجلد.

و لكن أحيانا قد تسبب الشعور بالثقل ،الحرقان، التعب،و ألم في الساقين. الأعراض قد تكون أسوأ بعد الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة من الزمن.

متى يجب مراجعة الطبيب:

دوالي الساقين شائعة و ليست مشكلة خطيرة. ولكن في بعض الحالات، يمكن أن يكون توسع الأوردة علامة على وجود خثار الأوردة العميق الذي يحتاج إلى علاج.

الرعاية الذاتية لدوالي الساقين مثل ممارسة التمارين الرياضية ، رفع الساقين و ارتداء الجرارب الطبية الضاغطة لها دور كبير في تخفيف أعراض الدوالي و منعها من التفاقم، و لكن إذا كان منظر الدوالي يزعج المريض أو كانت وضعها يزداد سوءا في هذه الحالة يجب مراجعة الطبيب.

العلاج:

الرعاية الذاتية هي الأساس في علاج أعراض دوالي الساقين و منعها من التفاقم أو من أن تصبح أسوأ حالا.

هنالك العديد من الخطوات يمكن اتباعها و التي تخفف من أعراض دوالي الساقين وتساعد على منع أو إبطاء تطورها:

– الجوارب الطبية الضاغطة : ارتداء الجوارب الضاغطة يكون أول الخيارات المتاحة ، يمكن ارتداؤها طول اليوم و تضغط بشكل مستمر على الساقين، وتساعد الأوردة وعضلات الساق على نقل الدم بشكل أكثر كفاءة.

– ممارسة التمارين: حركة الساقين و المشي وسيلة ممتازة لتشجيع الدورة الدموية في الساقين.

– مراقبة الوزن، والنظام الغذائي و محاولة تخفيف الوزن و تخفيف الملح في الطعام.

– تجنب ارتداء الملابس الضيقة و أحذية الكعب العالي.

– رفع الساقين: لتحسين الدورة الدموية في الساقين، يفضل أخذ فترات راحة قصيرة عدة مرات يوميا لرفع الساقين أعلى من مستوى القلب.

– تجنب فترات طويلة من الجلوس أو الوقوف، و تغيير الوضع في كثير من الأحيان لتشجيع تدفق الدم. محاولة التحرك على الأقل كل 30 دقيقة.

– عدم الجلوس و وضع ساق فوق الأخرى. فبعض الأطباء يعتقدون أن ذلك يمكن أن يزيد من مشاكل الدورة الدموية.

أما دوالي الساقين الشديدة جدا ، والتي تزداد أعراضها سوءا حتى مع الرعاية الذاتية ، قد يلجأ الطبيب للجراحة ، أو للعلاج بالليزر أو العلاج بالتصليب (Sclerotherapy).

بقلم

الدكتورة إيناس القدومي

Previous Story

ايطاليا تضبط أوراقا مالية أمريكية مشبوهة بمليارات الدولارات

Next Story

أمراض القلب

Latest from Blog