نجاح مصر .. بُشرى لإنطلاقة عربية في التصفيات المونديالية

197 views

رادار نيوز – بداية انطلاقة النجاح العربي في تصفيات المراحل المتبقية للمنتخبات العربية الساعية للتأهل لنهائيات كأس العالم، جاءت أمس من مصر التي فاز منتخبها على موزمبيق 2/ صفر في المجموعة السابعة الافريقية التي تضم معهما أيضا غينيا وزيمبابوي ، في خطوة طيبة تبشر بإمكانية أن يستطيع المنتخب المصري شق طريقه للتأهل للمرحلة النهائية للتصفيات رغم ظروف داخلية صعبة توقف فيها النشاط الكروي والرياضي وأصيبت الرياضة بحالة أشبه بالشلل، وتراجع الاهتمام الشعبي بالرياضة لأدني درجاته في أمة تبحث عن طريقها لنهضة عطلها استنزاف طاقتها وخيراتها بواسطة نظام استحل خيراتها لحسابه وحاشيته على حساب العدل والتكافل والحرية وحق الحياة المتكافئة للجميع .

** ولا أريد أن أدخل في دهاليز السياسة المطلة والمسيطرة على الشارعين المصري والعربي ، ولكن ربما يعطي لنا النجاح الرياضي ضوء للأمل في نهوض الامم يظهر في النفق الطويل بعد سنوات من الانكسار، وربما يكون نجاح الكرة المصرية بشري لنهوض مصر من عثرتها وكبوتها ، بعد ثورة 25 يناير، التي أزاحت النظام السابق المستبد، ولكنها لم تنشيء بعد الآلية المثلى لاستعادة نهضة مصر وروحها وقيمتها ومكانتها العربية والاقليمية.

** وربما كان النجاح المبدئي الكروي المصري نبراساً وحافزاً لباقي المنتخبات العربية الأخرى سواء في القارة الافريقية او الآسيوية ، واليوم السبت ستقام أربع مواجهات كروية لعرب افريقيا ، حيث تلعب تونس مع غينيا الاستوائية ، والسودان مع زامبيا، والجزائر مع رواندا ، والمغرب مع جامبيا ، وغدا ستلعب ليبيا أمام توجو ، وهكذا ستلعب المنتخبات الستة العربية الافريقية في الدور الثاني ضمن مجموعات الدور الثاني من التصفيات التي ستنتهي بتصعيد اوائل المجموعات العشرة الافريقية إلى دور نهائي وحاسم عبارة عن مواجهة ذهاب وإياب بين كل منتخبين ، ليصعد أحدهما إلى نهائيات مونديال البرازيل 2014 .

** وإذا كان عرب افريقيا قد بدأوا تصفياتهم التي لم تصل بعد للمرحلة الاخيرة ، فإن عرب آسيا يستعدون خلال ساعات لانطلاق المرحلة النهائية والحاسمة للتصفيات من خلال مجموعتين تتكون كل منها من خمس منتخبات وتأهلت إليهما خمس دول عربية، حيث تلعب لبنان وقطر في المجموعة الاولى ومعهما اوزبكستان وإيران وكوريا الجنوبية ، وتلعب الاردن والعراق وعمان في المجموعة الثانية ومعهم اليابان واستراليا ، وقد شهد الدور الثاني من التصفيات خروجا دراميا لمنتخبات عريقة على رأسها السعودية والبحرين والكويت والامارات وسورية ، ورغم سابق تحفظي على فرص نجاح المنتخبات العربية لصعوبة المنافسة أمام عملاقة آسيا ، فإن كرة القدم تفتح باب الأمل أمام الجميع وتبقى الفرصة متاحة للجميع بشرط استغلال الفرص واللعب بجرأة وعدم تهيب المنافسين أيا كانت أسمائهم او سابق بطولاتهم .

** ويأتي توزع ثلاث دول عربية في المجموعة الثانية سلاحاً ذو حدين ، إذا ما تبادلوا الفوز وأطاحوا بفرصهم معاً لصالح منافسيهم ، أما إذا استطاع أحد هذه المنتخبات الفوز على أشقاءه ، وتحقيق نتائج معقولة أمام الآخرين ، فقد يصعد بسهولة إلى النهائيات ، وأتمنى التوفيق للجميع ولكني أتمنى ألا نهدر فرصنا ونخرج جميعا من المنافسات بلا بطاقة واحدة مثلما حدث في المونديال السابق ووقتها ستكون خيبة أمل عرب آسيا محبطة لجماهيرها التي تأمل وتثق في كفاءة منتخباتها .. وغداً الأحد ستكون بداية الدور النهائي بلقاءات عربية عربية، حيث ستستضيف بيروت لقاء المنتخبين الشقيقين لبنان وقطر ، كما تستضيف العاصمة عمان لقاء منتخب الاردن وشقيقه العراقي ،كما يلعب المنتخب العماني في مباراة كبيرة أمام المنتخب الياباني بطل آسيا ، وأعتقد أن هذه الجولة الاولى ستحدد بدرجة كبيرة ملامح المنافسة في المجموعتين وإمكانية أن يظهر أكثر من منتخب عربي قادر على مقارعة كبار المنافسين في المشوار الصعب للتصفيات الآسيوية.

اترك تعليقاً

Your email address will not be published.

Previous Story

تاريخ اليهود السياسي

Next Story

اخر الحصص التدريبية للمنتخب اللبناني وبوكير يوعد بالمفاجأت

Latest from Blog