جمعية المواساة تحتفل بتخريج طالبات معهد صيدا التقني للشابات

84 views
44 mins read

بهية الحريري : تجديد للأمل والعزيمة في مواجهة التّحديات التي تهدّد استقرارنا وتقدّمنا ونهوضنا

رعت رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائب بهية الحريري حفل التخرج السنوي العشرين لطالبات معهد صيدا التقني للشابات التابع لجمعية المواساة والخدمات الاجتماعية في صيدا وتم خلاله تخريج نحو 74 طالبة من اختصاصات ” التربية الحضانية،البيع والعلاقات التجارية، المحاسبة والمعلوماتية، التزيين النسائي، حجز وبيع تذاكر السفر والكومبيوتر “. ورأت الحريري في تخريج هذه الكوكبة من الطالبات  تجديدا للأمل والعزيمة في مواجهة كلّ التّحديات التي تهدّد استقرارنا وتقدّمنا ونهوضنا في وطننا الحبيب لبنان..

وحضر الحفل الذي اقيم في باحة المبنى الجديد للجمعية في القياعة : ممثل الرئيس فؤاد السنيورة مدير مكتبه طارق بعاصيري، ممثل المطران ايلي حداد الأب جهاد فرنسيس، رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، رئيس بلدية عبرا الياس مشنتف، ممثل منسق عام تيار المستقبل في الجنوب الدكتور ناصر حمود، عضو مكتب المنسقية رمزي مرجان، ومنسقة قطاع المرأة في التيار في الجنوب فاديا كالو، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب محمد حسن صالح، ممثل رئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها علي الشريف امين الصندوق في الجمعية محمود حجازي، رئيسة دائرة التربية في صيدا سمية حنينة، امين سر تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا ماجد حمتو، وعدد من اعضاء المجلس البلدي لمدينة صيدا، وعدد من مدراء المدارس ومن رؤساء وممثلي الجمعيات الأهلية في المدينة والجوار، واعضاء في اللجنة اللبنانية الفلسطينية للحوار والتنمية…

مديرة الجمعية

بعد النشيد الوطني اللبناني ونشيد جمعية المواساة، كانت كلمة ترحيب من عريفة الاحتفال هنادي الجعفيل، ثم القت مديرة الجمعية مي حاسبيني حشيشو كلمة استهلتها بتوجيه التحية الى الأهالي كشركاء في عملية بناء شخصية هذا الجيل، وقالت: ان ما يحفزنا في عملنا ايماننا برسالة النجاح ولا نوفر جهدا لترجمة هذا الايمان، فقد تطور المعهد المهني بأقسامه ليقدم التعليم والتدريب لمختلف المستويات من الدورات المعجلة بالتعاون مع المؤسسة الوطنية للإستخدام والتي تنظم دورات عملية مدتها 6 اشهر تؤهل حامل الشهادة لخوض سوق العمل مباشرة.

وعرضت حشيشو لمراحل تطور الجمعية وتطور برامجها من انشاء وتطوير فرع للصعوبات التعلمية الذي يستقبل ذوي الحاجات الخاصة ويشملهم بتربية مختصة، الى عقد شراكة مع الجامعة اليسوعية لمواكبة اداء الجمعية ووضع الخطط المستقبلية الملائمة والمتكيفة لتمكين الطلاب من المهارات الحياتية التي توصلهم الى الاستقلال الذاتي الى غيرها من المجالات والاختصاصات والتي يمتد النجاح فيها الى الشهادات الرسمية ليحقق سنويا نسبة نجاح 100% في مختلف الاختصاصات. وقالت: ان هدف الجمعية لم يكن يوما اسداء التعليم المهني فقط ولكن المساهمة في التربية والتعليم لشريحة من المجتمع اختارت طريقا خاصا بها واوكلت الينا مهمة ارشادها وتوجيهها ,. وان مؤشرات نجاحنا اعداد الطالبات المتزايدة والإقبال على مقاعد المعهد من مختلف المناطق ومن جميع الأطياف، فنحن لم نكن يوما لفئة دون أخرى ولكن دورنا اعلاء روح المواطنية وتقليل الفروقات للنظر للآخر من المنظور الانساني متعالين عن كل ما يفرقنا والنظر الى ما يجمعنا.,

عرب كلش

وبعد كلمة بإسم المتخرجات القتها الطالبتان حياة السن وفريال النعماني، تحدثت رئيسة الجمعية عرب رعد كلش فقالت: ان احتفالنا اليوم يتميز عن الأعوام الماضية في الشكل والمضمون، فنحن نقف اليوم امام مبنى تم افتتاحه منذ ما يقارب الخمسة اشهر بعدما تم استكماله من مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان في دولة الامارات الشقيقة بجهود حثيثة من دولة الرئيس فؤاد السنيورة ومعالي النائب بهية الحريري، وتم تجهيزه كاملاً من مؤسسة الوليد بن طلال ايضا بجهود حثيثة من معالي السيدة ليلى الصلح حمادة، فلكل هؤلاء نقول كلمة واحدةشكرا لكم ولدعمكم للجمعية. ويبقى المسرح الذي نضع ملفه بين ايد امينة وفي القريب العاجل ان شاء الله سوف يتم العمل على انجازه.

واضافت: ان خدماتنا تشكل كافة القطاعات تربوية وصحية واجتماعية ولكافة شرائح المجتمع دون تمييز بين طائفة وأخرى او بين انتماء وآخر وهذا سر نجاحنا الذي لا نرضى بحدود له بل نحن في صدد تطويره للوصول الى خدمة اكبر تحاكي طموحاتنا , وان هذا المبنى قد اتاح لنا توسيع خدماتنا الصحية بتوسيع مركز الدكتور نزيه البزري ليشمل اختصاصات جديدة وتجهيزه بمعدات متطورة تحاكي التطور الصحي الذي يشهده هذا القطاع. كما اننا بصدد توسيع المطبخ الصناعي كي نستطيع ان نقدم منتجات جديدة ونقوم بتغطسية كل المناسبات من جميع جوانبها. ويغطي معمل صيدون للخياطة بعض المدارس الخاصة والرسمية وبعض المستشفيات عدا عن الانتاج الذي يغطي السوق المحلي. كما قمنا بتوسيع حضانة المستقبل كي نستطيع استقبال اكبر عدد ممكن من الأطفال دون الثالثة. وتوجهت الى الخريجات بالقول : تغادرن الجمعية لتخضن غمار حياة اخرى مهنية كانت ام جامعية، واتوجه اليك ايتها الخريجة بتهنئة النجاح الذي هو ثمرة مجهودك ومثابرتك على الدراسة، فلا تنسي او تتناسي القيم التي رزعتها في داخلك هذه المؤسسة، تمسكي بدينك اذلي يحميك من الوقوع في مطبات الحياة واجعلي التقاليد التي تربيت عليها سلاحا تجابهين به التطورات المزيفة.

الحريري

ثم ألقت راعية الاحتفال النائب بهية الحريري كلمة قالت فيها : دائماً تكون هذه المناسبة أكبر من الكلام.. وأكبر من أي خطاب.. انّه الإنجاز الكبير الذي يستحقّ منّا أن نقف أمامه موقف احترامٍ وتقدير لمسيرةِ عشرين عاماً كانت سباقةً في رؤيتها ومسؤوليتها.. عندما بادرت جمعية المواساة إلى إطلاق تجربة رائدة تختصر في مهامها كلّ الخطابات والمؤتمرات والدعوات والإمكانيات التي وضعت تحت شعار تمكين المرأة وتحصينها وتفعيل مشاركتها في الحياة العامة وفي عملية الإنتاج.. إنّ كلّ تلك المؤتمرات والدّراسات والبرامج لم تنتج إلاّ مجموعة من الأوراق والدّراسات والإنتقادات.. بينما جمعية المواساة خرّجت الأجيال.. على مدى عشرين عاماً.. بناتنا الرّائدات مسلّحات بالعلم والتقنية على أكمل وجه وأرفع المستويات.. ليصبحنّ أكثر قوة.. وأكثر مسؤولية وقدرة على ولوج عالم العمل والإنتاج.. وتلك هي صيدا على مرّ تاريخها والتي أتقنت التّعامل مع القضايا الدقيقة والحسّاسة.. الإجتماعية منها والوطنية والقومية..وإنّني في هذه المناسبة أتوجّه من جمعية المواساة.. رئاسة وهيئة إدارية.. ومن المشرفات والمشرفين على معهد صيدا التقني للشّابات.. بأحرّ التّهنئة والتّقدير على هذا الإنتاج الكبير، وإنّني أتوجّه من بناتنا المتخرّجات بتهنئة كبيرة.. وأدعوهنّ وزميلاتهنّ الخرّيجات على مدى عشرين عاماً.. أن يشكّلنّ هيئة عامة لخريجات معهد صيدا التقني للشّابات.. ويلتففنّ حول هذه التّجربة المميّزة.. لنرتقي بها إلى أعلى المستويات.. ونعزّز إختصاصاتها.. ونفتح لها آفاقاً جديدة وإختصاصات جديدة على أساس احتياجات سوق العمل.. وإنّني على استعداد للتّعاون مع جمعية المواساة لإيجاد آفاق جديدة مع مؤسسات عالمية لتأمين انتقال طالباتنا الرّاغبات في الدّراسات العليا في المجالات التقنية ليتابعنّ دراستهنّ.. وكما أنّنا مطالبون بأن نسعى لإيجاد دورات إستثنائية خاصة بالخريجات السّابقات لتعريفهنّ على تطورات الإختصاصات التي درسنها.. وهذا ما يساعد على تطوّرهنّ وتعزيز مكانتهنّ في العمل والمجتمع.. وبهذه المناسبة أتوجّه بالشكر لكنّ ولكم على هذه الدعوة الكريمة.. التي جددت فيّ الأمل والعزيمة في مواجهة كلّ التّحديات التي تهدّد استقرارنا وتقدّمنا ونهوضنا في وطننا الحبيب لبنان..

وفي الختام قامت الحريري وكلش بتوزيع الشهادات على المتخرجات والمنح والجوائز على المتفوقات منهن.

Previous Story

مع كل أرزة شامخة جيشاً لبنانياً

Next Story

شائعات جديدة تطارد هواتف آبل الجديدة

Latest from Blog