افتتاح المعرض السنوي العشرين للمدرسة الإنجيلية الوطنية في النبطية

43 views
12 mins read

رعى رئيس مكتب التنظيم المدني في النبطية المهندس بسام خياط حفل افتتاح المعرض السنوي العشرين للمدرسة الانجيلية الوطنية في النبطية، والذي يضم نتاجات اندية الاشغال اليدوية والعلوم والفنون والتكنولوجيا والمعلوماتية، في باحة المدرسة في حضور النائب عبد اللطيف الزين، رئيس المدرسة الشيخ منذر انطون، ممثل مكتب العلامة الراحل السيد محمد حسن فضل الله ماجد حمدان، اولياء التلامذة، فاعليات تربوية، ثقافية وفنية.

بعد النشيد الوطني ونشيد المدرسة وترحيب من التلميذة ايزابيلا عباس سرحان، كلمة لجنة المعرض القتها المربية سناء صباح غندور، التي قالت: نفتتح معرضنا السنوي العشرين الذي يضم ثمرة جهود تلاميذ مدرستنا على مدى عام دراسي كامل، والتي تدل على اعمالهم الفنية حيث كانوا يتخذون افكارهم فيخرجون من الخشب لمعانا فنيا، ومن السيراميك والاوراق والخيوط قطعا من البريق المعدني الذي يسحر له الفنان ويسجد له الرسام، ما يدل على نسمة الذوق الغني بتوجيه من رئيس المدرسة الشيخ الدكتور منذر انطون الذي اولى النشاطات اللامنهجية اهتماما لا يقل عن اهتمامه بالعلم والتحصيل الدراسي.

ثم، تحدث المهندس بسام الخياط، فقال: تبقى المدرسة الانجيلية الوطنية في النبطية محط رحالنا وجامعة قلوبنا وحافظة ذكرياتنا والقلب النابض الذي يزود شرايين المعرفة بدم الاستمرارية لدى كافة خريجيها، وسنبقى حراس هيكلها ولو بذلنا الغالي والرخيص لاجلها لانها القدوة والرمز مهما حاول الصغار مقاربة النيل من سمعتها، فهذا الصرح يضخ الادمغة الجديدة للمجتمع والوطن الذي هو امانة في ايدينا جميعا.

بعد ذلك، جال الحضور في ارجاء المعرض الذي يضم اجنحة للرسم والتصوير الفوتوغرافي ومعرض العلوم والتكنولوجيا والاشغال اليدوية اللامنهجية والنشاطات والفنون الصفية والذي حمل عنوان نتاج الايدي ثمار العقول.

وتلت الافتتاح سهرات فلكلورية واخرى للموسيقى والمسرح مع كورال المدرسة، قدمتها التلميذة سلام علي داوود، حيث استمر المعرض ليومين وزاره اكثر من ألف شخصية ابدوا اعجابهم بما رأوه وتمنوا للانجيلية ان تتألق فنا وجمالا وازدهارا وعلما في وطن يحتاج الى تضافر جهود الجميع من اجل انقاذه مما يعانيه.

Previous Story

Next Story

خليفة رعى مؤتمر أطباء العين ودعا الى تطوير القطاع الصحي

Latest from Blog