عبود أطلق موسم السياحة البحرية

46 views
48 mins read

بناء الصناعة السياحية يبني مستقبل لبنان

أطلقت نقابة اصحاب المؤسسات السياحية البحرية موسم السياحة البحرية 2011 برعاية وزير السياحة في حكومة تصريف الاعمال فادي عبود وحضوره، في مجمع بل آروز – جونية، حضره أصحاب المؤسسات السياحية وفاعليات اقتصادية وعسكرية ومهتمون.

وألقى الوزير عبود كلمة شدد فيها على أهمية الحوار بين الوزارة وكل المعنيين في القطاعات السياحية لان الحوار يوصلنا الى شاطىء الامان اي بتحويل هذا القطاع الى قطاع الصناعة السياحية، مشددا على ضرورة وجود للرحلات المنظمة التي لا تشكل سوى 3% من سياحتنا وتسهيل الامور للسائح الاجنبي بالنسبة للحصول على فيزا لزيارة لبنان لمدة الويك اند من دون ان ينتظر أسابيع، مشيرا الى ان هذا الموضوع يتم معالجته.

وتحدث عن الاسعار المقبولة بالنسبة لل Pakagetour ولقضاء عطلة في اي منطقة من مناطق لبنان بأسعار مقبولة تشمل تذكرة السفر والاقامة والمطاعم بالنسبة لذوي الدخل المتوسط، مشيرا الى ان الاسباب كثيرة وتقوم الوزارة بمعالجتها.

وأشار إلى أزمة الثقة بين اصحاب المؤسسات السياحية ولا سيما الفنادق ومنظمي الرحلات، مشددا على دور وزارة السياحة في إعادة الثقة وثقافة الرحلات الى بيروت، مشيرا الى ضرورة توفير السياحة لذوي الدخل المتوسط لا أن تقتصر فقط على اصحاب رؤوس الاموال والاثرياء.

ولفت إلى أن بناء الصناعة السياحية يبني مستقبل لبنان ودورنا أساسي في إضفاء صورة لبنان الثقة بالنسبة للخارج وذلك ببناء علاقاتنا على أساس الثقة والاحترام، معتبرا أن هناك مشاكل عدة تعترض هذه الثقة ومنها مشكلة تعرفة أصحاب سائقي الاجرة في مطار بيروت الدولي وتلقي الوزارة لعديد من الشكاوى في هذا الموضوع، وهناك تجاوزات للسعر المحدد الذي بلغ 25 دولارا. ورأى اننا منذ الان وصاعدا لا نستطيع ان نستغل السائح او نضحك عليه.

وتحدث عن مشكلة تصنيف الفنادق التي يتفاوت اسعار غرفها بين فندق وآخر، وهي تعتبر من ذات التصنيف وستعمل الوزارة على ارسال مراقبين سياحيين للتحقق من هذا الموضوع ليأتي واضحا وصريحا وحاصلا على ثقة السائح والوزارة.

اما بالنسبة لموضوع بوليصة التأمين فقال الوزير عبود: هناك بعض المؤسسات السياحية التي تعتمد بوليصة تأمين صورية، معتبرا ان هذا الموضوع لا يصب في مصلحة صاحب المؤسسة السياحية وموضوع غير مقبول ولا يخدم بالتالي سمعة لبنان وبالتالي بناء الثقة لسمعة لبنان في الخارج، مؤكدا انه استعان برأي رئيس نقابة شركات التأمين ابراهام ماطوسيان الذي توفي صباح اليوم ونطلب ان يسكنه فسيح جنانه.

وأشار إلى أن الوزارة تتعامل بكل شفافية في هذه المواضيع لخلق الثقة والاحترام بين السائح والمؤسسات السياحية في لبنان ومن أهم هذه الوسائل إرسال مفتشين سياحيين للتحقق من موضوع تصنيف الفنادق والمؤسسات السياحية.

 

ليرفع جميع السياسيين ايديهم عن الكازينو

وتحدث عن موضوع كازينو لبنان مشددا على ضرورة أن يرفع كل السياسيين ايديهم عن الكازينو من دون استثناء وهذا الموضوع الاساسي الاول، مشيرا الى قرار منع او عدم التوظيف في الكازينو وهو قرار يكسر كل يوم. اما الموضوع الثاني فالكازينو هو معلم سياحي لاستقطاب الاجانب وذوي الدخل المرتفع وذوي رؤوس الاموال وهو ليس ليوفر مدخوله من 97 % من اللبنانيين وهذا موضوع واضح في القانون الذي ينص على ان مرتادي الكازينو يجب الا يقل دخل اي منهم عن 100 ضعف الحد الادنى للاجور وعلى وزارة المال والمسؤول عن الكازينو تطبيق القانون، مشيرا الى امور عدة كان يقال انه رتب الامر مع العميد قائد الشرطة السياحية نبيل عقيقي بالنسبة الى موضوع القاصر ووصف هذا الامر بالسخيف، معتبرا اننا نتساهل بكل شيء الا بهذا الموضوع.

وأكد الوزير عبود أن الكازينو ليس لعرض مسرحيات للاطفال ومهمته الاساسية استقطاب الفرق والمسارح العالمية لجذب السياح الاجانب واصحاب المداخيل المرتفعة وذلك لرفع مستوى الكازينو ليصبح محط أنظار المنطقة بكاملها.

وتحدث عن المنافسة بين شركات الطيران بالنسبة لتقديم اسعار تنافسية على بيروت والدول المجاورة كافة وضرورة استقطاب شركات طيران جديدة الى بيروت.

 

بيروتي:لمؤتمر وطني سياحي اقتصادي انقاذي 

وألقى رئيس نقابة المؤسسات السياحية جان بيروتي كلمة قال فيها : يسرني ان ارحب بكم على عتبة اطلاق موسم 2011 السياحي والبحري ونحن على اجمل موقع سياحي داخل خليج منطقة جونية حيث يلامس البحر جباله. كلنا آمال رغم الظروف التي يمر بها وطننا ومنطقتنا ورغم استمرار غياب الحكومة الموعودة، آمال بموسم سياحي يلامس الارقام المحققة سنة 2010، التي شكلت رقما قياسيا مقارنة بالسنوات السابقة، 7 مليارات دولار من الدخل يعادل 20 % من الدخل القومي.

وأضاف: لقد تميزت مدة وجودكم على رأس وزارة السياحة بالعديد من الانجازات الهادفة وبنضال شرس حتى قيل فيكم انكم الوزير الذي لا يرتد. انجازات مالية ضمن موازنة 2010، اضافة ضريبة 10% على ضريبة المطار للتسويق. على الصعيد الاعلاني، حملات دعائية مميزة. على الصعيد الاداري، اعادة تصنيف مراقبة ومحاسبة في القطاع العام والخاص وداخل المؤسسات والتي لوزارة السياحة وصاية عليها وغيرها من الانجازات. لقد حرصتم على الشراكة مع القطاع الخاص وعلى اهمية هذا التعاون وانتم خير من خبر هذا الشأن من خلال توليكم الموقع الاول للقطاع الصناعي.وحضوركم اليوم لجمعيتنا العمومية والوقوف على مشاكلنا ورعاية حفل تخريج المنفذين في السباحة والاسعاف خير دليل على ارادتكم تفعيل جميع المرافق.

وتابع: قطاعنا السياحي عانى ويعاني نتيجة اهمال الحكومات المتعاقبة لأولوية الاقتصاد الوطني في القرارات الوطنية عموما وفي القطاع السياحي خصوصا، فالاقتصاد كان حتى تاريخه بتصرف السياسة والسياسيين. لقد أثبت قطاعنا أنه البترول السهل الاستخراج لا بل بمتناول ايادينا وقد حقق نموا ودفعا كبيرين في الاقتصاد الوطني والدخل القومي في الفترات التي عرف لبنان على الجبهات الداخلية والخارجية هدوء أمني وسياسي.وقطاع السياحة البحرية عانى من مشكلة مزمنة ولولا ايماننا وثباتنا لما كان لنا القطاع السياحي البحري الذي نفتخر به اليوم.

وقال: مشكلة الاملاك العمومية البحرية أصبحت كقصة ابريق الزيت لم تجد طريقها الى الحل حتى تاريخه بينما الحل يكمن بقانون تسوية واقع هذه الاشغالات مع الاشارة الى أن أشغال الملك العام البحري هو فعل قانوني استنادا الى المواد القانونية والتشريعية وتعطي اليوم مراسيم الاشغال بالعشرات. وانطلاقا من ايماننا بشخصكم وارادتنا على المضي في مسؤولياتنا تجاه مؤسستنا واستثماراتنا وحرصنا جميعا على النهوض بهذا القطاع الرائد والاهم في الاقتصاد الوطني، ندعوكم الى السير بالامور الاتية: مؤتمر وطني سياحي اقتصادي انقاذي دعما للمرحلة التي نمر بها بسبب اوضاع المنطقة يهدف الى فتح اسواق جديدة من السياح بدل الاسواق المعطلة وتخفيف الكلفة السياحية من خلال تخفيف التكلفة الثابتة من كهرباء ومياه ومازوت، حملة دعائية موجهة نحو الاسواق الجديدة، التواصل مع البعثات والارساليات اللبنانية في دول الاغتراب وحثهم على المجيء الى وطنهم الام، العمل على طرح مشروع تسوية للمخالفات القائمة على الملك العام البحري من خلال ما تمثلون من كتلة نيابية وشخصكم الكريم وبالتعاون مع نقابتنا يهدف الى ايفاء الدولة حقها دون ارهاق الاستثمارات الموجودة وبما يسمح بشرعنة هذه المؤسسات.

وتابع: اننا اليوم نشهد ثمرة سبع سنوات من الشراكة والنضال بين نقابتنا والمديرية العامة للدفاع المدني وحدة الانقاذ البحري بشخص الكابتن سمير يزبك وبرعاية وزارتي السياحة والداخلية ضمن خطة تخفيف الحوادث البحرية ، والتدخل والمعالجة النوعية والسريعة في حال حصولها. وقد ثبت لنا عبر هذه السنوات تضاؤل عدد الحوادث 50 % مما انعكس طمأنينة عند الرواد والمواطنين على طول الشاطىء اللبناني، ونحن نؤكد ان السلامة العامة هي عمل مشترك بين ادارة مؤسساتنا واجهزة التدريب والمراقبة من جهة والتوعية العامة لدى المواطنين من جهة أخرى.

وختم: نتمنى لمعاليكم دوام البقاء في وزارتنا، وللسلطات الرسمية الموجودة بيننا دوام التقدم وللمتخرجين التوفيق، ولاصحاب المؤسسات موسما زاهرا وحكومة سريعة قبل فوات الأوان تبعث بالطمأنينة لدى جميع الفرقاء. وندعو السياح الاجانب والاخوان العرب واللبنانيين المغتربين العودة لتمضية فصل الصيف في ربوع لبنان مما ينعكس ايجابا على السياحة ، كما ندعو الله ان يحفظ وطننا ولا يدعنا نضيع المزيد من الفرص، كفانا ما اهدرنا. وتخلل الحفل مناورة للدفاع المدني وتخريج خبراء في السباحة.

Previous Story

خليفة رعى مؤتمر أطباء العين ودعا الى تطوير القطاع الصحي

Next Story

رائحة الكتب في زجاجات عطور لكارل لاغرفيلد

Latest from Blog

المير الأصيل

المير الأصيل سيماؤه في إطلالته، ولكل امرئ من اسمه نصيب”، هذا ما قاله العرب قديماً. انه